بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

انعقاد المؤتمر الأول لحملة “الحريات النقابية طريقنا للعدالة الاجتماعية”

انعقد بنقابة الصحفيين اليوم حوالي الساعة السادسة والنصف مساءاً المؤتمر الأول لحملة “الحريات النقابية طريقنا للعدالة الاجتماعية” التي يشارك بها عدد من المراكز الحقوقية والحركات والأحزاب السياسية. وتضمن المؤتمر عدداً من المحاور كان من أبرزها: الحريات النقابية ووقف التعسف ضد النقابيين، وضمان حقوق العمال في المناطق الاستثمارية، ومحاربة الفساد.

 

تحدث في المؤتمر عدد من السياسيين والقادة النقابيين، مثل عبد الغفار شكر عضو المجلس القومي لحقوق الإنسان، وأيمن البيلي من نقابة المعلمين المستقلة، والمناضلة النقابية فاطمة رمضان، وخالد علي المرشح السابق لرئاسة الجمهورية، وجمال زهران النائب السابق بمجلس الشعب، كما تحدث أيضاً أحمد حسن البرعي وزير القوى العاملة والهجرة الأسبق عبر الهاتف من جينيف. بينما اعتذر عن الحضور حمدين صباحي المرشح السابق لرئاسة الجمهورية عن حضور المؤتمر لظروف صحية.

 

ألقيت العديد من الشهادات من عدد من العمال المفصولين من مصانعهم وشركاتهم، وشهادات أخرى من عمال شركة جاك لصناعة السيارات بالشرقية وعمال أبو السباع بالمحلة المعتصمين حالياً أمام قصر الاتحادية، وشهادات أخرى من مواقع عمالية متعددة.

 

تحدث المشاركون عن ضرورة وحق العمال في تنظيم أنفسهم في نقابات مستقلة يؤسسونها بأنفسهم لتنظم تحركاتهم أثناء الدفاع عن حقوقهم ومن أجل انتزاع مطالبهم، مشيرين إلى أن الإخوان المسلمون اليوم يهدفون عبر اتحاد العمال للإبقاء على قانون النقابات الحالي من أجل تحجيم النقابات المستقلة.

 

فيما أصدر الاشتراكيون الثوريون بياناً تم توزيعه في المؤتمر جاء فيه: “إن حكومة الدكتور محمد مرسي تعمل الآن من أجل إعادة إحياء “اتحاد عمال مبارك” الذي كتب العمال شهادة وفاته، ليكون أداة حكومة الإخوان المسلمين للسيطرة على العمال لتمرير نفس سياسات الليبرالية الجديدة المعتمدة على السوق الحرة والقروض الدولية وما يترتب عليها من رفع الأسعار وخصخصة الشركات والمصانع وتشريد العمال”.