بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

انتصار عمال ميناء دمياط

رضخ وزير النقل اليوم لمطالب عمال هيئة ميناء دمياط المعتصمين منذ يوم الأحد الماضي، وقرر إقالة رئيس الهيئة من منصبه وندبه للعمل مستشارا بهيئة السلامة البحرية، وذلك في سياق معركة عمال مصر المشتعلة من اجل تطهير المؤسسات من الفاسدين .. وكان عمال الميناء قد هددوا  بتحويل اعتصامهم إلى إضراب شامل  احتجاجا على عودة اللواء إبراهيم فليفل رئيس الهيئة لتسلم عمله بعد منحه إجازة إجبارية قاربت على الشهر نتيجة حالة الرفض التى تواجهه من العاملين داخل الميناء وطالبوا وزير النقل بأن يكون أول قراراته إقالة فليفل.

وانضم إلى المعتصمين عمال النظافة بالهيئة مطالبين برحيل فليفل الذى منعهم من التعيين منذ عشر سنوات، وطالبوا بمحاكمته وتوعدوا أيضا بتقديم بلاغات للنائب العام ضده. وشهد الاعتصام كذلك انضمام المرشدين بالهيئة والمسئولين عن دخول وخروج السفن بالميناء مما ينذر باحتمال توقف العمل بالميناء ويؤدى إلى خسائر فادحة.

واتهم العمال رئيس الميناء بمحاباة المقربين من قيادات الهيئة، ومنحهم حوافز ومكافآت خيالية، مطالبين بالعدالة الاجتماعية بين العاملين، وتحويل كادر ميناء دمياط من كادر إدارة محلية إلى كادر الموانى مثل هيئة ميناء الإسكندرية.

ويقول أحمد كسبر أحد المعتصمين والعاملين بالهيئة: جددنا الوقفة يوم الأحد الماضى عندما علمنا بنية اللواء إبراهيم فليفل في العودة وطالبنا الوزير بصفته وكمال الجنزوري رئيس الوزراء  من خلال مذكرة رسمية قام بالتوقيع عليها ثلثا العاملين بالهيئة والبالغ عددهم 1400 عامل مطالبين بتعيين رئيس جديد للهيئة  وجاء الرد على المذكرة بأن ننتظر القرار يوم الخميس القادم.

وأشار طارق الفار مهندس ثانى بالميناء أن هناك مؤشرات كانت  تدل على احتمالية عودة فليفل مرة أخرى وذلك بصدور فاكس إلى الهيئة يؤكد على مد إجازته من يوم 12 إلى يوم 16 من الشهر الجارى  ويعتقد البعض أن هناك ضغوطا تمارس من قبل البعض على رئيس الوزراء لمنع تنفيذ قرار الإقالة وخاصة لوجود نسب بين رئيس الهيئة واللواء محسن الفنجرى عضو المجلس العسكرى كما أن رئيس الهيئة شقيق لمحافظ دمياط اللواء أركان حرب محمد على فليفل