بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

انتصار عمال «تحسين الأراضي»

شقت الزغاريد سماء شارع الاعتصامات –مجلس الشعب سابقا –  صباح اليوم بعد أن انتصر عمال جهاز تحسين الأراضي -2000 عامل-  على حكومة رجال الأعمال واجبروها بعد 40 يوما من الاعتصام على إبرام عقود شاملة معهم مفتوحة المدة اعتبارا من أول يوليه القادم ، ورفع رواتبهم بنسبة 200% مع صرف جميع المستحقات في البدلات.فيما تواصل اعتصام عمال أمونسيتو والمعدات التليفونية والنوبارية انتظارا لما ستسفر عنه اجتماعات لجنة القوى العاملة في مجلس الشعب  اليوم وغدا.

 وقال أحمد جلال أحد العمال بتحسين الأراضي، و الذى كاد يطير من الفرحة،: عرفنا بعد خبرتنا السلبية مع إدارة الهيئة على مدار سنوات طويلة إن الاحتجاج  هو طريقنا لانتزاع حقوقنا، ولإجبار الدولة على تثبيتنا وزاد يقينا بعد ما رأينا جيراننا على الرصيف، موظفي مركز المعلومات 32 ألف موظف، يجبرون وزارة التنمية المحلية الأسبوع الماضي على إبرام عقود عمل معهم ورفع مرتباتهم، واليوم يحق لنا أن نفكر في إنشاء نقابة تحمينا وتدافع عنا. 

وأشار إلى إن الاتفاق ينص على رفع رواتب المؤهلات العليا إلى 380 جنيه والمؤهلات المتوسطة و وفوق المتوسطة إلى 320 جنيه، بعد ما كنا نتقاضي 100 جنيه شهريا.

كان عمال تحسين الأراضي قد كتبوا لافتات نقش عليها “مرابطون حتى نأخذ حقوقنا، نعمل منذ 20 عاما بلا تأمين صحي وبلا حوافز وبدون مكافآت” و”أين وعود الحزب الوطني في تبني العمالة المؤقتة”.
وهتفوا: “مش هنروح مش هنخاف مش لاقين العيش الحاف”، “اشهد اشهد يا رصيف ع اللي عمله فينا نظيف”، “يا نواب تحت القبة شيلو الظلم عنا”، “يا أباظة شوف لنا حل التثبيت هو الحل”، “يا سرور فين نوابك مش ماشين من قدامك”، “مش ماشين مش ماشين إحنا هنا ميتين”، “عاوزين حقوقنا من إللى سارقنا”. 

يذكر أن موظفي جهاز تحسين الأراضي تابع لوزارة الزراعة وهم موزعين على ما يقرب من 25 محافظة، منهم إداريين وفنيين، وميكانيكية وسائقي جرارات ولودرات وغيرها من المعدات المستخدمة في خدمة وتحسين الأرض الزراعية، وكان العمال المؤقتين يتقاضون أجرا لا يزيد على 100 جنيها شهريا. 

ومن جهة أخرى صرح  عصام عبد الحميد نقابي بأمونسيتو والذين عادوا مجددا إلى الإعتصام أمس أمام مجلس الشورى: الحكومة خدعتنا بعد أن اتفقت معنا منذ شهرين على صرف مكافأة لكل عامل تقدر ب 3 شهور على الأجر الشامل عن كل عام خدمة، ولم تلتزم بالتنفيذ، بل ولم تصرف المرتبات الشهرية.
ويضيف عدنا ولن نتزحزح من أماكننا إلا بعد أن نستلم الفلوس، فلن ننخدع مرة أخرى بوعود زائفة مشيرا إلى أن هناك محاولات جرت لخفض المبلغ المتفق عليه للتسوية من قبل سعيد الجوهري رئيس النقابة العامة للغزل والنسيج . 

وقال مجدى مدني النقابي بشركة المصبغة التابعة لأمونسيتو: العملاء بعد أن علموا بقرار تصفية الشركة بدؤوا يسحبوا الطلبيات من الشركة والعمال استدانوا على خلفية إنهم سيتقاضون مكافآت كبيرة ولكن الحكومة صدمتنا بعدم تنفيذ اتفاقها المبرم معنا . وأشار إلى إن 1700 عامل هم قوة الشركتين سيحتشدون غدا الاثنين أثناء مناقشة لجنة القوى العاملة في البرلمان لقضيتهم.