بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

قيادات عمالية: دعاية إعلامية مضادة وتواطؤ حكومي قلص من الاستجابة للإضراب

لم تكن الاستجابة للاضراب فى يومه الاول واسعة لان يوم السبت اجازة رسمية فى بعض القطاعات وفى مواقع اخرى تم اعطاء العمال اجازة اجبارية خاصة فى مدينة السادات الذى اجبر عمالها على اخذ اجازة حتى لا يشاركوا فى فاعليات اليوم، ومن المتوقع ان تتسع المشاركة غدا حسب نقابيين وقيادات عمالية.

محمود ريحان رئيس اتحاد النقل قال ، ان الاستجابة للاضراب ضعيفة لعدة اسباب اهمها ان السبت اجازة فى اغلب المواقع باستثناء عمال النبتجية المضغوط عليهم ولا يستطيعون ان يضربوا عن العمل مؤكدا ان مطار القاهرة قد تحول الى ثكنة عسكرية من الدبابات والعساكر التى يشرف عليها اللواء حمدى بدين شخصيا، مما قلص من الاستجابة للاضراب الا ان العاملين بميناء العين السخنة مضربين عن العمل واعلنوا دخولهم فى اضراب عام حتى تجاب جميع مطالبهم.

محمد عبد الرحمن رئيس النقابة المستقلة “تحت التأسيس” للعاملين بسكر ارمنت قال ان عمال السكر لا يستطيعون الاضراب عن العمل ولكنهم قاموا بوقفة احتجاجية للمشاركة فى فاعليات اليوم وذلك حرصا منهم على الصالح العام لحساسية العمل بمصانع السكر فالاضراب من شأنه ان يفسد الماكينات نهائيا وهذا سيعود بالضرر على الجميع لذلك فضلوا المشاركة بعمل وقفات احتجاجية.

عادل بكرى رئيس الاتحاد المحلى المستقل ببور سعيد قال ، ان هناك دعاوى مضادة فى بور سعيد جعلت نسبة الاستجابة للاضراب 30% وذلك للشائعة التى تم اطلاقها ببور سعيد حول وجود خطر يهدد القناه فالجميع اثر عمل لجان لحماية القناه من الخطر المحدق بها هذا فضلا عن الاعلانات المضادة التى صدرتها وسائل الاعلام ضد الاضراب واتهام الداعين له بالعمالة والخيانة.

كمال عباس منسق دار الخدمات النقابية قال إن ما حدث أمس كان مجرد إضراب تباطوئي بدأ مايقرب من 6000 عامل بقطاع الزراعة الآلية بالمشاركة فى الإضراب العام بدءاً من امس السبت فى كافة محافظات الجمهورية، ومجموعة منهم اعلنوا دخولهم فى اعتصام أمام هيئة التشجير لمواصلة إعتصامهم أمام الهيئة للمطالبة بالتثبيت وقد بدأ اكثر من 200 عامل من عمال مجمع الألومنيوم بنجع حمادى وقفة إحتجاجية مؤكدين على بدأهم فى الإضراب العام عقب خروج الوردية هذا فضلا عن اضراب عمال ميناء العين السخنة.

وقال أبو عيطة رئيس الاتحاد المصري للنقابات المستقلة أن الدعوة للاضراب قد كشفت مدعي الثورية وعلى رأسهم المجلس العسكري، الذي أتت به الإضرابات والاعتصامات إلى كرسي الحكم.

وطالب أبو عيطة بمن وصفهم بالمتطرفين والمحرضين ضد الإضراب بإعادة النظر في تصريحاتهم بقوله “فوقوا يا أخوالنا انتوا كده بتضربوا سلاح هو اللي أتى بكم إلى الحكم، وممكن تحتاجوه بعد كده”، ودعاهم إلى كشف عن طريق أخرى لتحقيق مطالب وأهداف الثورة دون الإضراب، بدلاً من الهجوم طوال الوقت دون طرح بديل.
وأوضح أبو عيطة أن أكبر مكسب من مكاسب أول يوم من أيام الإضراب العام، هو إضراب الطلاب في الجامعات، بالإضافة إلى اضراب المعلمين و عمال العاشر من رمضان والعين السخنة وتليمصر.