بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

قيادي بالتعاون: معركتنا مستمرة ضد الفساد

قال قيادي بشركة التعاون للبترول للاشتراكي إن الوقفة الاحتجاجية التي نظمها 5000 موظف من العاملين بشركة التعاون للبترول أحد شركات الهيئة  العامة المصرية للبترول الاثنين الماضي ستعقبها سلسلة من التحركات التصعيدية خلال الفترة المقبلة.

واضاف: جاء الموظفون من مختلف الفروع فى انحاء الجمهورية ليتجمعوا امام المقر الرئيسي بشارع القصر العينى مطالبين بتطهير الشركة ممن أسموهم بقائمة المفسدين الذين تسببوا للشركة بخسائر تقدر بالملايين من المال العام وفى هتافهم ضد الفساد المالي والاداري رفع العاملون شعاراتهم ضد رئيس مجلس ادارة الشركة المحاسب محمد عطية ومساعد رئيس المجلس للشئون الادارية أ/ محمد فرج ومدير عام الأمن سيد مصلح عبد الجليل ومدير عام الشئون القانونية يسري عبد الحميد ومدير عام المراجعة الداخلية أ/ سيد كمال مطالبين وزير البترول مطالبين بمحاسبتهم واقالتهم بترديد الهتافات (يا سيد قول لعطية .. التعاون مش تكية ، يا تعاون عيني عليكي… الحرامية بيلعبوا بيكى، ويا غراب شيل عطية… شيله هوة والحرامية).

وكشف المنظمون للوقفة والمشاركون فيها عن العديد من الملفات و التجاوزات المنطوية على فساد مالي وادارى واسع ، منها على سبيل المثال لا الحصر مخالفات فى شراء الأراضي والبناء مما يتضح بعدها أنها أراضى تدخل فى تخطيط الشوارع أو أراضى ضمن حرم البحر بالاسكندرية مما يسبب اهدارا ضخما للمال العام والغريب ان كل تلك العقود قد أبرمت ووقعت بمراجعة وتدخل مدير عام الشئون القانونية وكذلك استيلاء بعض رموز  النظام السابق على محطة رمسيس التي تعد من اغنى المحطات دون وجه حق  وذكروا أيضا حصول بعض كبار  الموظفين على بدلات خرافية لحضور اللجان تشكل دون دواعي حقيقية ومكافآت تشجيعية تجاوزت ال 50000 جنيه للفرد فى أقل من أربعة أشهر هذا بالاضافة الى ممارسات مدير عام الأمن ضد الموظفين بالشركة والتى تصل الى حد التنصت على تليفوناتهم والتهديد بالنقل واستغلال النفوذ واشاروا إلى محاباته لبعض المسئولين واضطهاده للموظفين الناقمين على وضع الشركة والمطالبين بالتغيير والمحاسبة  ناهيك عن عجز مجلس الادارة وتعطيله للخطط التسويقية للمواد البترولية التي تقدر بمئات الآف من الأطنان وتقدر خسائر الشركة ب50 مليون جنيه فى فترة ما بعد الثورة فقط.

وقد امتد الفساد ليصل إلى مطالبة نقابة العاملين بالشركة لرشاوى من المطالبين بحقوقهم (ادفع عشان نجيبلك حقك) وابدائهم الاستعداد لتوفير حقوق أكثر من المستحقة فى حالة الرشاوى الكبيرة (اذا دفعت أكتر .. نجيبلك حق مش حقك).

ولفت الانتباه الى ان الوقفة جاءت من منطلق حرص الموظفون على الشركة مؤكداً أن مطالبهم اصلاحية وليست فئوية حيث يري المحتجون أن الشركة تمثل ثلث حجم السوق المصري وهى ككيان كبير لا ينبغى أن يتحكم فيه مثل هؤلاء الفاسدون وتم اخطار عدد من أعضاء مجلس الشعب بهذه الوقفة وتسليمهم ملفات الفساد ليتقدموا بطلبات احاطة بالمجلس ويدرجوا الملف على أجندة مجلس الشعب فى الفترة المقبلة ليتولى نواب الشعب دورهم فى كشف الفساد ومحاسبة المسئولين عنه والمتسببين فيه.