بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

سحور احتجاجي أمام مجلس الشوري لصحفيي الشعب

نظم صحفيو جريدة الشعب المعتصمين منذ شهرين بنقابة الصحفيين مساء أمس الجمعة سحورا رمزاحتجاجيا أمام مجلس الشورى واصطحبوا معهم فانوس رمضان وتناولوا السحور وسط حصار أمني لافت . وقال الكاتب الصحفي خالد يوسف أن هذا السحور الرمزي يهدف لإيصال رسالة إلى الجهات المعنية بملف قضية الجريدة المجمدة بقرار إداري منذ عام 2000 بأنه رغم دخول شهر رمضان  إلا أن صحفيي الشعب يقضون أولى لياليه في الشارع بعيدا عن أبنائهم .ودعا خالد صحفيي مصر واحرارها إلى تناول طعام الإفطار مع الصحفيين المعتصمين بمقر النقابة .  وانتقد الكاتب الصحفي عامر عبد المنعم رفض المجلس الأعلى للصحافة الاستجابة لأغلب مطالب صحفيي الشعب حيث تمت الموافقة فقط على صرف التأمينات دون عودة الجريدة للصدور وباقي مطالب الصحفيين.

يأتي الاحتجاج ردا علي التجاهل المتواصل الذي يبديه صفوت الشريف رئيس مجلس الشورى لقضيتهم ومطالبهم العادلة، التي تتمثل في عدم تسوية رواتبهم المتجمدة منذ تسع سنوات دون أي زيادة ، بالإضافة إلي تمسك صحفيو وإداريو الجريدة بضمان حق العمل. بعد أن أغلقت جريدتهم بقرار إداري مخالف للقانون. ورفض السلطات المعنية في الدولة لتنفيذ 14 حكما قضائيا بعودتها!!.
هذا وقد نظم صحفيو و إداريو “جريدة الشعب” عدة وقفات احتجاجية سابقة أمام كل من نقابة الصحفيين والمجلس الأعلى للصحافة..