بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

عمال وفلاحين

في حوار مع رئيس اتحاد العاملين بجامعة عين شمس:

سننتزع مطالبنا.. وكافة أشكال التصعيد متاحة

“مطالبنا هي هي.. العدالة الاجتماعية” هكذا توحد الهتاف في الكثير من الجامعات المصرية في تظاهرات عمال وموظفي الجامعات المستمرة، حيث بدأ العمال والموظفون إضرابهم في سبتمبر الماضي ولم يتم الاستجابة لمطالبهم فقرروا التصعيد بإعادة إضرابهم يوم الأحد 17 مارس عقب وقفة احتجاجية ثم مسيرات جابت الحرم الجامعي، وبعد أسبوعين من الاحتجاج نقلوا تصعيدهم لوزارة المالية.

في إطار ذلك التصعيد التقت جريدة “الاشتراكي” برئيس اتحاد العاملين بجامعة عين شمس ومنسق مسيرة وزارة المالية مصطفى رشدي وأجرينا حواراً معه.

في البداية ما هي مطالبكم؟

مطالبنا مالية بزيادة الحوافز وإدارية وقانونية خاصة بتثبيت للعمالة المؤقتة كذلك توفير رعاية صحية بالمستشفيات.

منذ متى تم تقديم المطالب؟ وماذا كانت الردود عليها؟

قدمنا مطالبنا للمجلس الأعلى للجامعات منذ 6 أشهر ولم نلق سوى الرفض التام عليها.

ما هي الخطوات التصعيدية الحالية التي ستقومون بها؟

هناك حملة حالية لجمع توقيعات النقل الجماعي من وزارة التعليم العالي لوزارة المالية كنوع من الإحراج لوزيري التعليم العالي والمالية.

لماذا كانت آخر الخطوات التصعيدية حتى الآن هي وزارة المالية؟

لأننا بصدد تصعيد نوعين من المطالب: مطالب مالية، ومطالب تثبيت المؤقتين، وهما يمثلان ركناً أساسياً من مطالبنا ومختصة بهما وزارة المالية، وفى نفس التوقيت الحالي يجتمع وفد منا مع بعض أعضاء مجلس الشورى لعمل توصيات بشأن زيادة الموازنة وتغطية ما يحدث من عجز بالجامعات المصرية.

وما هي خطوات التصعيد القادمة من أجل انتزاع مطالبكم؟

سنتقدم أولاً بطلبات نقل جماعي من وزارة التعليم العالي كما سيتم الامتناع عن الامتحانات كخطوات أولى في سبيل التصعيد حتى تتم دراسة خطوات أخرى.

كنتم قد دخلتم في إضراب عن العمل مع بداية الفصل الدراسي الأول بشهر سبتمبر الماضي. ما الذى حدث خلال الستة أشهر الماضية من الإضراب الأخير؟

خلال هذه الفترة قمنا بعمل الصيغة النهائية للمطالب حتى بدأنا بمناقشتها في يوم 23 فبراير الماضي بدلاً من تلك التي صدرت في شهر يناير الماضي ورفضها الوزير وطالب بإعادة صياغتها في ورقة واحدة.

ما الذى حدث بعد مناقشة مطالبكم في ذلك اليوم؟

عقدنا اجتماع يوم 28 فبراير بعد دعوة وزير التعليم العالي الذي لم يأت وجاء مكانه د. علي شمس الدين رئيس جامعة بنها وكانت النتيجة أنهم لم يوافقوا على أي من مطالبنا. وبناءاً عليه قمنا بعمل جدول من التصعيدات تبدأ في يوم 17 ثم 24 مارس الماضي حتى انتهت بمسيرة وزارة المالية، وسنعلن قريباً عن جدول تصعيدات آخر.

ما هي الجامعات المشاركة في الإضراب؟ وكم عددها؟

12 جامعة منهم عين شمس والقاهرة والإسكندرية وحلوان وسوهاج وبني سويف وأسيوط والفيوم وبنها.

كيف تم تنسيق تحركاتكم عبر هذا التنظيم؟

تواصلنا مع كل رئيس اتحاد عاملين في كل جامعة وكان هناك اجتماع أسبوعي في كل محافظة بالإضافة إلى التواصل والتدوين عن طريق موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”.

بعد الإجراءات التصعيدية التي اتخذتموها، هل تم تحويل أياً من العاملين أو الموظفين للتحقيق؟

لم يحدث أن تعرض أحد للتحويل للتحقيق أو التعرض لضغوط من الجامعة.

من وجهة نظرك.. ما الذي تراه عندما تواجه مطالبكم بالرفض للمرة الثانية؟

لن نهدأ وسنتخذ كل أشكال التصعيد وسنظل على موقفنا لانتزاع مطالبنا بكل ما في وسعنا عمله.