بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

استياء عمال الكوك من توقف الشركة

ذكرت مصادر نقابية ان الإنتاج في شركة النصر لصناعة الكوك والكيماويات الوسيطة بالتبين قد توقف تماما ، حيث تعرضت الشركة لمشكلة فنية على مدى الأسبوعين الماضيين تسببت في انخفاض الإنتاج بشكل كبير.

وتمثلت المشكلة في انسداد ماسورة تجميع الغاز الرئيسية بالقطران وفشلت كل محاولات تسليكها. استعانت الشركة بإحدى شركات البترول كما استخدمت معدات خاصة بشركة الصلب المجاورة لحل الأزمة دون جدوى حتى توقف الإنتاج نهائيا أول أمس الإثنين.

توقف بطاريات الكوك المفاجئ يهدد بانهيارها وتهدم جدرانها بسبب الانخفاض المفاجئ في الحرارة دون تبريد تدريجي. وهو ما يؤدي لخسائر تصل لملياري جنيه حيث تصل قيمة البطارية الواحدة لنصف مليار وتضم الشركة أربع بطاريات.

كما يؤدي توقف إنتاج الكوك بالشركة إلى أزمة في شركة الحديد والصلب بالتبين والتي تعتمد كليا على فحم الكوك المنتج من الشركة.

يذكر أن شركة النصر للكوك كانت تورد 2400 طن يوميا لشركة الصلب أخذت في الانخفاض حتى وصلت 300 طن فقط خلال الأزمة حيث انخفض الإنتاج بالشركة إلى 5% فقط من الإنتاج المعتاد.

وأثار توقف الإنتاج بالشركة استياء واسعا بين العمال، البالغ عددهم 2700 عامل، والذين شعروا بخطر يتهدد مستقبل الشركة وأوضاعها وتأثير ذلك على مستقبلهم ومستقبل عمال الصلب البالغ عددهم حوالي عشرة ألاف عامل.

جدير بالذكر أن عمال الكوك كانوا قد نجحو في مايو من العام الماضي في تحقيق عدد من المطالب الهامة مثل زيادة بدل الوجبة وتثبيت المؤقتين، بعد إضراب ملحمي، اكدوا فيه على زيادة الإنتاج، وأنهم الأكثر حرصا على مستقبل الإنتاج، ويعد الإضراب المذكور هو الاول منذ إعتصام 1989، الذي قمعه مبارك بوحشية.