بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

سائقو الجامعة الألمانية يهددون بالإضراب ويرفعون شعار “الكرامة أولا”

نظم أمس الأربعاء 16 يناير سائقو أتوبيسات الجامعة الألمانية بالقاهرة وقفة احتجاجية مطالبين عميد أمن الجامعة “أبو العينين” بالاعتذار الرسمي لهم ولزميلهم الذي سبه بأمه وأهانه أمام الجميع بمن فيهم الطلاب.

بدأ الحدث بعد مرور العميد بجانب أتوبيس الجامعة 37 – مدينة نصر والذي يقوده السائق محمد سيد قناوي الذي وبخه وسبه العميد أمام الطلاب بحجة كسر إشارة منطقة “الجولف” بالقاهرة الجديدة التي أجمع باقي السائقين أنها لا تعمل منذ فترة. وفي اليوم التالي ذهب العميد لمكان عملهم مكرراً أسلوبه الغليظ وألفاظه النابية التي طالت أمهات السائقين بعد اعتراضهم على طريقة التعامل الرديئة التي تعاملهم بها إدارة الجامعة.

وعلى إثر هذ الحدث نظم ما يفوق الخمسون سائقاً الوقفة الاحتجاجية وهددوا بالإضراب عن العمل حتى يتم الاعتذار لهم جميعاً بشكل عام ولزميلهم بشكل خاص علانية بنفس الشكل الذي حدث به الاعتداء اللفظي عليهم. وبناءاً على هذا التهديد اضطر العميد للنزول إليهم والاعتذار علانية بعد محاولات فاشلة لإبعاد الطلاب عن ساحة الحدث، الأمر الذي باء بالفشل بعد التضامن الواسع من الطلاب مع العمال.

يُذكر أن هذه الوقفة ليست الأولى من نوعها، حيث تمارس الإدارة ضغوط كبيرة على عمال الجامعة الالمانية بشكل عام، وسائقي الأتوبيسات بشكل خاص، بعد زيادة ساعات العمل هذا العام بدون أية زيادة في المرتبات،
وأيضاً زيادة عدد الدورات للسائقين في بعض الأوقات من السنة دون مقابل. وتمارس إدارة الالمانية أيضاً ضغوطاً بتهديدهم بالفصل واستبدالهم بالعمالة البديلة التي عينتها الجامعة فقط لتكون شوكة لهم إن أرادوا المطالبة بأي حق لهم.

ولكن بعد النجاح الكبير الذي حققه العمال بوقفتهم وتهديدهم بالإضراب، صار لديهم قدر كبير من التفاؤل مما سيشكل حافزاً لهم للتطلع لباقي حقوقهم.