بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

سائقو السوزوكي قطعوا طريق مجلس الشعب

قطع العشرات من سائقي سيارات السوزوكي شارع مجلس الشعب مساء أمس احتجاجًا على رفض محافظ البحيرة بترخيص سيارتهم وتجاهل مجلس الوزارء لمطالبهم الخاصة بترخيص 45 سيارة أجرة تعمل في محافظات البحيرة ودمنهور. رافعين لافتات "حكومة تسيير أعمال ولا تعسير أعمال" مرددين هتافات عايزين حقوقنا عايزين حقوقنا، نعمل أيه في الأقساط".

وقال السائقون أننا ذهبنا أكثر من مرة لمحافظ البحيرة محمد مبروك هندي ولم يتسجيب لمطالبنا مؤكدين أن اللواء محمد تاج الدين والعقيد جمال متولي، ومحمد الدفراوي قائد وحدة المرور بمحافظة البحيرة أضاعوا حقوقنا ومنعونا من ترخيص السيارات لرفضنا رفض دفع رشاوي لجهاز المرور، ومحافظ البحيرة أغلق بابه أمامنا، كما أن مجلس الوزراء لم يستجيب أيضًا لمطالبنا، على الرغم أن سيارتنا تحت حظر البنك والمطلوب منا سداد 3000 جنيه شهريًا أقساط السيارة، مشيرين إلى أنهم نظموا 3 وقفات قبل ذلك ولم يستجاب لمطالبهم.

ومن جهة أخرى نظم العشرات من المؤقتين بمركز البحوث الصحرواية وقفة أمام مجلس الشعب مطالبين بتحرير عقود شاملة على بند 2/2 باب أول.

وقال سامي حمدي باحث في المركز أننا نعمل منذ أكثر من 7 سنوات ويبلغ عددنا 442 مؤقت بين عمال وإداريين وسائقين نعمل في شمال سيناء ومرسى مطروح والشيخ زويد، ولم يتم تعيننا حتى وقتنا هذا رغم صدور قرار الجهاز المركزي للتنظيم والإدارة بحقنا في التثبيت، وفوجئنا برفض وزير المالية للقرار بحجة أن يلحقونا بالشركة القابضة.

ونظم العشرات من عمال شركة أوراسكوم للإنشاءات مظاهرة مجلس الوزراء احتجاجًا على طردهم من العمل بعد رجعوهم من الجزائر وعدم تعويضهم عن العمل بعد فقدانهم لوظائفهم بعد أحداث مبارة الجزائر ومصر.

وقال محمد أبو المكارم أحد العمالين، "تقدمنا ببلاغ للنائب العام رقم 6773 بتاريخ 21 أبريل 2011 نتهم فيه سمير زاهر بتدبير حادثة الاعتداء على أتوبيس لاعبي الجزائر بقصد إشعال الفتنة بين الجزائر ومصر مما تسبب في طردنا من العمل.