بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

سائقي سكك حديد الواسطى يعاودون الاعتصام من أجل تحسين ظروف العمل

في مارس الماضي نظم سائقي محطة الواسطي، ببني سويف اعتصاماً، بمحطة مصر ، احتجاجاً علي توقف عدد من قطارات محطة بني سويف عن العمل، حيث توقف القطارات يقتطع من دخل السائقين، فبدل من أن يتقاضى السائق 30 جنيه في الرحلة، يتقاضى 12جنيه من جدول التعويض. حيث نجح السائقون في مارس اقتحام مكتب مدير الهيئة، واستجابات لمطالبهم، لذلك ليس غريباً أن يعاود هؤلاء السائقين الاحتجاج، اليوم، من أجل تحسين ظروف عملهم.

في حوار مع السائق رمضان محمد يسرد وقائع احتجاج سائقي وعمال سكك حديد بني سويف:

في يوم الاثنين الموافق 8 يونيو 2009، تجمع اكثر من مائة من زملائي سائقي و مشرفي القطارات و الفنيين، اتفقنا علي تنظيم اعتصام بمحطة الواسطي للضغط علي الهيئة، لتنفيذ مطلبنا العادل، و هو عودة إدارات منطقة سكة حديد الواسطي، و الفيوم و بني سويف إلي المنطقة المركزية بالقاهرة، بدلا من المنطقة الوسطي بأسيوط، و هو مطلب مهم بالنسبة لنا، حيث قرب المسافة بيننا وبين القاهرة، إذ تبلغ 90 كم، بينما المسافة بين الواسطى و أسيوط 300 كم، لذلك ليس من المنطقي أن نذهب إلى أسيوط لحل مشاكلنا و استيفاء أي أوراق إدارية. هؤلاء الذين اتخذوا هذا القرار لا يفكرون إلا في أنفسهم، أما راحة العاملين فليس لها وزن.

في الموعد المحدد و في لحظة تجمعنا حضر إلينا رئيس اللجنة النقابية، ببني سويف، عبد الفتاح فكري، وهو نائب رئيس النقابة العامة، وطلب منا عقد اجتماع للتفاوض داخل الورشة.

– ماذا تم في الاجتماع؟

عرضنا مطالبنا، ولكنه قال أن القرار قد يكون يد رئيس الهيئة أو مجلس الإدارة أو وزير النقل، عندما طالبنا لنقابة أن تمثلنا و تتبنى مطالبنا، تهرب فكري، و دخل بنا في مسائل فرعية و ساومنا بطريقة رخيصة.

وقال أنه سيعمل مع النقابة علي رفع الحوافز و أن النقابة تعد لإنشاء نادي رياضي في منطقة الواسطى . رفضنا المساومة و تمسكنا بمطالبنا و أنا شخصياً رفضت محاولة استمالتي أو مساومتي .

كيف حاول استمالتك ؟

وعدني بأن أكون رئيس مجلس إدارة النادي المنتظر، أو نقلي وحدي إلى المنطقة المركزية . ورفضت المساومة حيث لا ابحث عن مكسب شخصي، و لن أخون زملائي، و كلنا يد واحدة نتبنى مطالبنا وسنحققها.

هل تملكون أي أوراق ضغط في مواجهة الإدارة ؟

أولاً: أحب أن أقول أم مطالبنا شرعية، و وسهلة التحقيق، ثانياً قوة اكثر من 800 عامل، و ثالثا هددنا بتقديم استقالات جماعية من النقابة، و البدء فورا في تكوين نقابة مستقلة، تدافع عنا أسوة بموظفي الضرائب العقارية .

و ماذا كان رد رئيس الهيئة؟

تبدل وجهه و ارتبك و في الحال طلب مهلة 15 يوماً لبحث الموضوع مع النقابة والهيئة علي أن يجتمع بنا بعد هذه المهلة ليبلغنا بما توصل إليه. واتفقنا علي الانتظار لمدة 15 يوما فقط، و إذا لم يكن هناك استجابة فسوف نصعد خطواتنا، حتى نحقق هدفنا.

من هو النقابي الحقيقي في رأيك؟ ولماذا لا تتحرك النقابات لدفاع عن مصالح العمال؟

لن أضيف جديداً إذ ذكرت أن العضو النقابي الحقيقي يجب أن يكون منتخباً من قبل زملاءه العمال، وفق انتخابات حرة نزيهة، وأن يسهر على تحسين شروط و ظروف العمل و تبني قضايا العمال و الدفاع عنها و تقديم الخدمات مثل الخدمات الاجتماعية و الاقتصادية … الخ . ولكن علي ارض الواقع قد نجد اقل من 1% من النقابيين هم الذين يؤدون هذه المهام، و السواد الأعظم من النقابات والنقابيين لهم مآرب أخرى، بل يعملون ضد مصالح العمال، و ذلك ببساطة لأنها نقابات صفراء تمثل الحكومة و صاحب العمل، هي نقابات غير شرعية من هذا المنطلق، و علي طريقة المثل الشعبي “ما حك جلدك مثل ظفرك”.

لهذا ليس غريبا أن ينتفض رجال ونساء الضرائب العقارية، و يكونوا أول نقابة مستقلة في مصر، لتتبنى هموم أعضائها، سوف تتبعها نقابات أخرى، عما قريب، في مواقع كثيرة، حيث النقابات الرسمية لا تمثل إلا مخالب ضد العمال.