بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

ثلاثة مظاهرات عمالية.. وانتصار ممرضات أسوان

تصاعد الغضب وسط الحركة العمالية، حيث شهد اليوم 3 مظاهرات بسبب الفصل وارتفاع الأسعار والتثبيت.. نظمهم عمال شركات كانون وتحسين الأراضي و99 الحربي، بينما استجابت جهات الإدارة لمطالب ممرضات أسوان المضربات، في حين اقتحمت الرائدات الريفيات باسيوط مكتب حسين مجاور رئيس الاتحاد.

كما تجمهر اليوم عمال شركة حلوان لصناعات الهندسية -99 الحربي- بعد أن انفجرت أحدى الأنابيب وأودت بحياة عامل واحد الذي تمزقت أشلاؤه، ورفض العمال خروج الجثة إلا بحضور النيابة واشتبكوا مع عناصر الإدارة، ومازالت الأجواء ملتهبة.

واحتجاجا على قرارات الفصل وعدم صرف الراتب نظم العشرات من عمال شركة “كانون لصناعة الطابعات وماكينات التصوير” وقفة احتجاجية أمام مقر الشركة بالماظة احتجاجا ، بحجة خسائر الشركة فى الفترة الأخيرة، واضطر العمال لفض الوقفة والعودة للعمل بعد تهديدات بإبلاغ الشرطة.وفي السياق ذاته نظم عدد من العاملين والعاملات بجهاز تحسين الأراضي، وقفة احتجاجية ، أمام وزارة الزراعة واستصلاح الأراضى، اعتراضاً على تعطيل قرار رئيس مجلس الوزراء الدكتور أحمد نظيف الصادر فى 6 مايو الماضى بتحويل عقودهم من مؤقتة إلى عقود دائمة غير محددة المدة.

وامتدت الاحتجاجات إلى خريجى كلية هندسة البترول دفعتى 2007/2008 و 2008/ 2009، حيث نظموا وقفة احتجاجية أمام مقر وزارة البترول لمطالبة سامح فهمى وزير البترول بتوفير فرص عمل لهم فى الشركات البترولية.

وعلى صعيد أخر انهي محافظ أسوان إضراب 270 ممرضة في مستشفى أسوان التعليمي حيث قرر صرف مبلغ 50 ألف جنيه لاستكمال المخصصات المالية الخاصة بحافز الإثابة والذي يقدر ب 125% من الراتب الأساسي.

كان 270 عاملاً بمستشفى أسوان التعليمى قد اضربوا يومي السبت والأحد الماضيين ، بسبب عدم صرف حوافز الأداء للأطقم العاملة بالمستشفى، وهى الحوافز التى أصدر الدكتور حاتم الجبلى وزير الصحة قراراً بها.

وفي سياق متصل وافق اليوم حسين مجاور رئيس اتحاد العمال على صرف إعانة ل 33 رائدة ريفية من أسيوط بواقع 300 جنيه لكل رائدة، وذلك بعد أن اقتحمن عليه هن وأطفالهن الرضع مكتبه للمطالبة بتدخل الاتحاد العام لتثبيتهن ..مجاور سعى أن يتخلص من كابوس الرائدات بأي طريقة، فاخبرهن إن عليهن التوجه على الفور إلى رئيس الجهاز المركزي للتنظيم والإدارة الذي ينتظرهن وفي يديه خطابات تثبيتهن ..وبالفعل توجه وفد من الرائدات إلى الجهاز ليفاجئن برئيسه صفوت النحاس يخبرهن إنه كان يعتقد إن حسين بيه يتحدث عن معلمات الفصل الواحد وليس الرائدات الريفيات، ونصحهن بالتوقيع على العقود المؤقتة!

وقالت سامية احمد احدى الرائدات: ما تم تلاعب بنا ..ولن نوقع على العقود المؤقتة التي تهدر حقنا في التعيين وسنواصل تحركاتنا إلى أن ننتزع حقوقنا.
كانت 33 رائدة ريفية في قري محافظة أسيوط قد تعرضن للتعسف منذ شهر ونصف ، حيث تم منعهن من التوقيع في دفاتر الحضور والانصراف وذلك بسبب رفضهن التوقيع علي العقود المؤقتة.

وقالت سامية احمد ” بأنهن تعرضن لضياع حقهن بعد العمل المتواصل لمدة تجاوزت ال16سنة ، فقد عملنا في مجال التوعية بوسائل تنظيم الأسرة والتوعية السكانية في التعداد وقد كنا نعمل من قبل في المجلس القومي للسكان لمدة 16 سنة ثم فجأة وبدون مقدمات أصبح تابعا لوزارة الصحة ليست المشكلة في التبعية من وزارة أخري ولكن المشكلة في أن عملنا بعد أن كان مستمر ومتصل وبدون أي انقطاعات أصبح المطلوب منا أن نوقع علي عقود لمدة 3 شهور فقط.

و تتقاضي الرائدات الجدد راتبا قدره 450 جنيها ، في حين أن نتقاضي نحن اللائي مارسنا العمل طوال هذه السنوات وتعرضنا لمواقف صعبة في أداء عملنا في القري راتبا قدره 250 جنيها فقط ؟! .و يبلغ عدد الرائدات الريفيات القدامي علي مستوي الجمهورية أكثر من 4500 رائدة وعددنا في محافظة أسيوط 102 رائدة.