بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

تحية واجبة لدار الخدمات النقابية

في سابقة هي الأولى من نوعها تقرر اعادة فتح دار الخدمات النقابية واشهارها كجمعية أهلية بعد قرار إغلاقها الصادر في أبريل من العام الماضي على إثر انفجار موجة الاضرابات العمالية الكبرى التي بدأت من المحلة في ديسمبر 2006 وتصاعدت بعدها موجة الهجوم والتحريض المباشر ضد دار الخدمات النقابية بإعداد تقرير عن الانتهاكات التي شهدتها الانتخابات النقابية في أكتوبر ونوفمبر 2006 ونشر باللغتين العربية والإنجليزية مما سبب حرجا شديدا للتنظيم النقابي الرسمي والحكومة في الأوساط الدولية.

وقد صعد اغلاق دار الخدمات النقابية النقد والهجوم ضد التنظيم النقابي الرسمي والحكومة المصرية، كما أنه لم يسهم بأي درجة في تهدئة الاضرابات العمالية التي اتهمت دار الخدمات بالتحريض عليها وقد وصلت حملة الانتقادات الموجهة للقانون إلى قمتها في انعقاد مؤتمر منظمة العمل الدولية بجينيف في نهاية مايو الماضي، واضطرت الحكومة تحت وطأة الهجوم والنقد ومع اصدار حكم قضائي باشهار الدار كانت الحكومة ماطلت في تنفيذه إلى التصريح باعادة فتح الدار وإشهارها.

ان مركز الدراسات الاشتراكية رغم أي خلافات سياسية أو تباين في المواقف على أرض النضال الموقعي مع دار الخدمات النقابية يعتبر انتزاع إعادة فتح الدار نصراً لحركة النضال الاجتماعي والديمقراطية وإن كانت هذه هي المرة الأولى التي يعاد فيها فتح مؤسسة بعد إغلاق الأمن لها، فإنها لن تكون الأخيرة.