بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

اتساع نطاق إضراب عمال بتروتريد

انضم اليوم ما يقرب من 200 عاملا بفرع الزيتون بشركة بتروتريد إلى زملائهم المضربين عن العمل في كل من طنطا والمنصورة وطلخا وذلك للمطالبة برفع الرواتب، وتسوية المعينين الجدد بزملائهم المعينين على اللائحة القديمة، بينما دعت اللجنة التنسيقية العليا لعمال بتروتريد للإضراب الشامل والاعتصام المفتوح في كافة فروع الشركة مشددة على إن حق الإضراب حق دستوري وقانوني .

وفي السياق ذاته قرر عمال فرع طلخا الانضمام للعمال المعتصمين في المنصورة والمبيت، بالإضافة إلى إضراب عدد من عمال فرع المحلة عن الطعام والتذمر في فرعي الإسكندرية وحلوان.
وقال أحد العمال: إدارة الشركة فرقت بيننا وبين زملائنا المثبتين فى كافة الحقوق المالية والخدمية وعلى سبيل المثال ،فقد حرمتنا من العلاج نحن وأبناؤنا فى حين يتمتع به زملاؤنا المثبتون، داعياً جميع زملائه على مستوى الجمهورية إلى الاعتصام من أجل الحصول على المطالب وإرسال الرسائل القصيرة وطبع البيان الصادر عن اللجنة التنسيقية للعمال وتوزيعه داخل مناطقهم.

وأصدر العمال بياناً وضعوا فيه 6 مطالب تتمثل فى تثبيت الدفعة الأخيرة من العمال، والتى أمضت أكثر من 6 سنوات فى العمل بالشركة دون أى استثناءات، وتسوية المعينين الجدد أسوة بزملائهم المعينين على اللائحة القديمة المعتمدة، والتى يتقاضى المعينون على أساسها آلاف الجنيهات، وذلك بسبب المحسوبية، وعودة جميع العمال المفصولين من العمالة الدائمة والمؤقتة، والذين تم فصلهم بسبب مطالبتهم بحقوقهم الشرعية، وحصول المحصلين على نسبة من رسوم التحصيل والإعلانات المرفقة بالفاتورة، أسوة بزملائهم المحصلين فى هيئة النقل العام والضرائب العقارية وجميع القائمين بأعمال التحصيل فى مختلف قطاعات الدولة، وإقالة قيادات الشركة غير المرغوب فيها من العمال، والمساواة فى العلاج الطبى وكل الحقوق الممنوحة للمثبتين على اللائحة القديمة. وطالب العمال بتعديل الراتب الأساسي، وضم مدد الخدمة السابقة، والمعاش التكميلى، والعلاج الأسرى، وتسوية المعينين الجدد أسوة بزملائهم المعينين على اللائحة القديمة.

وفي السياق ذاته واصل عمال بتروتريد بطنطا اعتصامهم لليوم الثالث عشر على التوالي للمطالبة بتحسين المرتبات ، ورفض العاملون الدخول في أي تفاوض مع رئيس مجلس الإدارة مؤكدين عزمهم على مواصلة الاعتصام حتى في أيام عيد الاضحي، ورفع العمال لافتات كتبوا عليها :أنقذونا من فساد إدارة الشركة .

كان العمال قد صعدوا احتجاجاتهم وبدءوا إضرابا عن العمل متزامنا مع بداية الشهر الجاري، خاصة بعد ما علموا إن سامح فهمي وزير البترول قد التقى رئيس مجلس إدارة الشركة، وطالبه بتنفيذ مطالب العمال، لكن رئيس مجلس اﻹدارة تعنت ورفض ذلك قائلاً: "دول شوية عيال، وهنفض الموضوع زي ما فضناه في المرات اللي فاتت"!!.