بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

اعتصام عمال المعدات التليفونية

بدأ حوالي 100 عامل من عمال شركة المعدات التليفونية اعتصاما مفتوحا اليوم بمبنى الاتحاد العام احتجاجا على تسويف وزارة القوى العاملة في صرف مكافاة نهاية الخدمة والتي تقدر ب 50 ألف جنيه لكل عامل .

حاولت إدارة الشركة منع العمال من التوجة إلى الإتحاد ولكن العمال اصروا على الخروج من الشركة وتصدوا لكل محاولات الإرهاب والتسويف التي قامت بها الإدارة .

وقال أحمد عثمان القيادي بالشركة إن العمالة التي تعمل بعقود قررت أن تتحرك بعد ان شعرت بالتسويف من قبل وزارة القوى العاملة بعد ان فضت اعتصامها من أمام مجلس الشعب منذ 3 شهور ،مشيرا إلى إن الوزارة ابرمت اتفاقا مع العمال يقضي بنقل من يرغب منهم إلى الشركة المصرية للإتصالات ووالتي طالبت العمال بالتوقيع على استمارة 6 أولا والتوقيع على استمارات تعيين جديدة بما يعنى ضياع حقوقهم في سنوات الخدمة ، كما أقرت الإتفاقية صرف مبلغ 50 ألف جنيه لكل عامل من أصحاب العقود ، بالإضافة إلى صرف مكافات لعمال القطاع العام يصل متوسطها إلى 70 ألف جنيه ولكنها ترفض حتى الآن التنفيذ .

وأضاف عثمان لن نتحرك من الإتحاد إلا بعد تنفيذ الإتفاقية، فالدولة لا تكتفي بإخراجنا إلى الموت المبكر وسوق البطالة ولكنها تماطل في تنفيذ الإتفاقية .

هذا وقد حاولت قيادات النقابة العامة للصناعات الهندسية فض اعتصام العمال ولكنهم أصروا على مواصلة الإعتصام والذى من المتوقع أن يتسع غدا بقدوم باقي العمال والذي يقدر أعدادهم بحوالي 400 عامل .