بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

اعتصام عمال «المصرية للأسمنت» بعد تعذيب أحد زملائهم

اعتصم ظهر اليوم عمال شركة المصرية للأسمنت بالسويس – والبالغ عددهم ألف عامل – التابعة لشركة لافارش الفرنسية كبري شركات الأسمنت العالمية، احتجاجا على إلقاء أمن الدولة القبض على أحد زملائهم من منزله بحلوان ويدعي ابراهيم عبد اللطيف.

وكان عمال الشركة قد طالبوا بتكوين لجنة نقابية وشرعوا في ذلك ولكن الشركة شكلت لجنة لتلقي الشكاوي والطلبات منهم كبديل للنقابة، واختارت الادارة عدد من العمال كممثلين لهذه اللجنة، وكان من المقرر أن تنعقد اللجنة أمس الاربعاء لتلقي رد من الادارة حول مصير نسبة الـ 10% المملوكة للعمال في الشركة بعد بيعها لشركة لافارش الفرنسية، وفوجئ العمال باختفاء زميلهم يوم الثلاثاء، ولم يعرفوا انه قد تم اعتقاله إلا بعد خروجه يوم الخميس، وقد تعرض للتعذيب طوال فترة اعتقاله، بالاضافة لحلق شعره.

وفور خروج ابراهيم عبد اللطيف توجه له مسؤلين من الشركة في منزله بحلوان واصطحبوه للقاء مسئول كبير من الشركة وحاولوا التاكيد له على ان الشركة غير مسئولة عما حدث له، وانهم سيتخذوا اللازم من الاجراءات القانونية، إلا ان العمال رفضوا مزاعم الشركة واستمروا في إعتصامهم مصرين على مطالبهم السابقة وعلى رد الاعتبار لزميلهم.