بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

عمال وفلاحين

أمام قصر الإتحادية

اعتصام عمال شركه النصر للكيماويات الوسيطة بالفيوم

بدأ عمال شركة النصر للكيماويات الوسيطة بالفيوم – التابعة للجيش – اعتصامهم أمس الإثنين أمام قصر الإتحادية متقدمين ببيان بمطالبهم إلى الرئاسة بعدما سئموا وفشلت المحاولات السابقة مع الإدارة في الوصول إلى حل.

يطالب عمال الشركة بـ:
1- إقالة مدير جهاز مشروعات الخدمة الوطنية الجديد التابع لوزارة الدفاع لأنه غير متوافق مع ثوره 25 يناير.
2- اقاله مجلس إدارة الشركة المتسبب في الأزمات المتوالية للعاملين المدنيين وتمثيل المدنيين بالمجلس الجديد.
3- الغاء انتداب جميع الضباط والاكتفاء بمدير واحد من العسكريين لكل قطاع.
4- “الهوية”، فيقول العمال: لا نعرف من نحن وإلى أي جهة نتبعها لذلك نريد الانضمام الى “إدارة العاملين المدنيين للقوات المسلحة”.
5- التدرج الوظيفي للمدنيين وهو متوقف تماما مهما أخذوا من مؤهلات، والذى يحتكره العسكريين فقط ويعتبرون المدني درجه ثانية.
6- تغيير جميع اللوائح التي تخص المدنيين مما تعرضت له من تشويه يخالف جميع القوانين.
7- الرعاية الصحية المتدنية جداً للمدنيين بالفارق الشاسع بينهم و بين الضباط.
8- الشفافية فيما يخص الأرباح والمصروفات .
9-  تثبيت جميع العاملين المؤقتين والغاء نظام اليومية.
10- مرتب عادل يتناسب مع طبيعة العمل فى الكيماويات (الاسمدة الفوسفاتية وغيرها – حامض الكبريتيك المركز 100٪ – اكاسيد الكبريت – غاز الكلور – الصودا الكاوية – المبيدات الزراعية و الحشرية.. إلخ) و يتناسب مع غلاء المعيشة لم يزداد راتبنا فى اول يوليو الماضي غير 11 جنيه على الاساسي بما يعادل على الشامل 40 جنيه.
11- زيادة بدل خطر.

وأوضح العمال فى بيانهم أنهم قاموا بعرض شكواهم على مديري مصانعهم ورئيس مجلس الادارة السابق قبل ان يصبح وزيرا للإنتاج الحربي اللواء على صبري وذلك قبل وبعد الثورة ولكن لم يستمع لهم.. فقاموا بعرضها على رئيس مجلس الإدارة الحالي ولكن دون جدوى، وبعدها قاموا بعرضها على مدير جهاز مشروعات للخدمة الوطنية السابق اللواء نادر قوره، وكان التهديد لهم أكثر من السماع، فقاموا بإرسال مطالبهم الى مدير الجهاز الحالي اللواء منير لبيب وإلى وزير الدفاع عبد الفتاح السيسي، فقام المدير الجديد بعقد اجتماع معهم أول أمس السبت 16 سبتمبر، وظل ويهددهم  بالنيابة العسكرية، وقال “لو كان مكان وزير التعليم لاغلق جميع مدارس جمهوريه مصر العربية لمده عام حتى يتم تعيين مدرسين جدد”!

وردد العمال فى اعتصامهم بعض الهتافات منها “يا سيسي قول الحق .. الشركة بتكسب ولا لا “، و”واحد اتنين.. حقوقنا راحت فين”، و”دكتور مرسى فينك فينك .. الداخلية بيننا و بينك”.

كما ذكر بعض العمال فى الاعتصام لمراسل «الاشتراكي» عن المعاناة التي عانوها فى المطالبة بحقهم حيث أنهم بدؤا اول إضراب فى فبراير وكانت مطالبهم: زيادة فى بدل الخطر ، و زيادة فى بدل الورديات، أقاله مدير مصنع السماد العقيد إبراهيم واجد، ومسمى وظيفي، ومساواة المدنيين العاملين بالقوات المسلحة، وطبيب فى المصنع، وتحسين التامين الصحي، ولم يحقق منها شئ يذكر.

امس فى اليوم الاول فى الاعتصام أمام الاتحادية الساعة 1 دخل وفد من العمال للتفاوض منهم كيميائى/ أبو العز سيد ومهندس/ حماده رجب وأستاذ/ سيد فراج بالادارة التجارية، وتم إرسال فاكس للفريق الاول السيسي وتم وعدهم بان الرد سيكون خلال يومين ومن جانب العمال فهم مستمرون فى الاعتصام أمام قصر الاتحادية حتى يتم الرد على مطالبهم.