بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

اعتصام موظفي البريد بالمحلة الكبرى

اعتصم اليوم السبت 5 مايو موظفو مكاتب البريد بالإدارة العامة لبريد المحلة الكبرى أمام المكتب الرئيسى ومركز حركة بريد المحلة الكبرى. وبسؤال المعتصمين عن أسباب اعتصامهم، أفاد أحد ممثلي النقابة المستقلة للعاملين بأن مجلس إدارة الهيئة اتخذ قراراً بعودة العمل يوم السبت رغم علمه بأن جميع العاملين رافضين هذا القرار، حيث أنه من ضمن مكتسبات اعتصامهم فى سبتمبر 2011 حين كان هذا المطلب من ضمن المطالب التى تمت الموافقة عليها آنذاك.

كما أنّه وصف الحُجَجَ الَّتي استند إليها مجلس الإدارة فى قراره بأنّها حججٌ واهية لا “تخيل” على أي من العاملين ولايمكن وصفها إلا أنها استهزاء بالعاملين .

وجدير بالذكر أن مجلس الإدارة لم يصدِر هذا القرار إلا بعد أن فض العاملون اعتصامهم المفتوح الذى استمر 13 يوماً بمقر رئاسة الهيئة بالعتبة فى مارس الماضي والذى استردَّ فيه العاملون جزءاً من حقوقهم المالية المشروعة باعتماد نسبه 100% على طبيعة العمل وبعض القرارات الأخرى التى لم تنفَّذ حتى تاريخه.

ورفض العاملون المعتصمون بالمحلة اليوم مبدأ المساومة التى ينتهجها مجلس إدارة الهيئة مؤكدين أحقيتهم في الحياة الكريمة، كما أكدوا أن اعتصام اليوم هو الخطوة التصعيدية الثالثة حيث أن الأولى كانت متمثلة فى توقيعات العاملين على رفض هذا القرار والذى لم يقر به رئيس الهيئة. أما الخطوة الثانية فكانت السبت الماضي وتمثلت فى وقفة احتجاجية أمام مبنى رئاسة الهيئة بالعتبة. واليوم هى الخطوة الثالثة وتمثلت فى استمرار غلق المكاتب واعتبار هذا القرار كأن لم يكن.

وقرر العاملون عدم التصعيد هذا الأسبوع مراعاة للظروف التى تمر بها البلاد. ولظروف صرف المعاشات خلال الأسبوع القادم. وحذر أعضاء النقابة المستقلة بالمحلة رئاسة الهيئة وحمَّلوهم المسئولية جراء التصعيد الأخير والدخول فى إضراب مفتوح بدءاً من السبت القادم 12 مايو.