بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

اعتصام شباب التغيير تضامنا مع أهالي البساتين يدخل يومه الثاني

يعتصم شباب حركات التغيير لليوم الثاني على التوالي أمام النائب العام للمطالبة بالإفراج عن الناشط محمد شوقي و26 آخرين محبوسين على خلفية الاشتباكات التي وقعت بين أنصار مرشحي البساتين خلال جولة الإعادة في انتخابات مجلس الشعب الأخيرة ، وذلك عقب رفض المحكمة الاستئناف المقدم من محاميهم بالإفراج عنهم .وهتف الشباب :عمر السجن ما غير فكرة ..عمر القهر ما اخر بكرة.

وبات شباب حركة التغيير ( 6 أبريل –وحشد – والعدالة والحرية- ورابطة البرادعي للتغيير) أمام مقر النائب العام ،ورفعوا لافتات كتبوا عليها “الحرية لمحمد شوقى”، “لا لتزوير الانتخابات”، كما رددوا هتافات منددة بحبيب العادلي وقانون الطوارئ ، وغنوا للشيخ إمام وسيد درويش.

كان شوقي يقوم بتصوير وقائع تزوير الانتخابات حينما القي القبض عليه عقابا له على سعيه لكشف حقيقة ما جرى في عملية اغتصاب السلطة لصالح مرشحي مبارك .

 ويعتزم النشطاء، تنظيم وقفة احتجاجية حاشدة صباح الغد، الخميس، أمام محكمة جنوب القاهرة بالتزامن مع النطق بالحكم فى قضية الناشط محمد شوقى، على أن يستمر الاعتصام فى حال تجديد الحبس له.

ويؤكد مركز الدراسات الاشتراكية تضامنه الكامل مع محمد شوقي الناشط في حركة 6 ابريل ، وإهالي البساتين ال 26 المقبوض عليهم معه، مشيرا إلى إن عملية تلفيق التهم لشباب حركة التغيير هي سياسة منهجية لمباحث أمن الدولة ستستمر حتى انتخابات الرئاسة في محاولة لإرهاب الشباب الراغب في التغيير وفض الجماهير من حولهم لتمرير مشاريع التوريث ونقل السلطة.. وعلى صعيد أخر يعتزم نشطاء حركة التغيير بالتنسيق مع رابطة الشباب القبطي تنظيم وقفات للمطالبة بالإفراج عن باقي المعتقلين الاقباط المحتجزين بعد اشتباكات العمرانية والذي يقدر أعدادهم ب 42 شابا قبطياً.