بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

تظاهر مفصولي بتروتريد.. وانتصار عمال كهرباء السخنة

 

نظم العشرات من العاملين بشركة بتروتريد وقفة احتجاجية  أمام وزارة البترول للمطالبة  بعودة المفصولين تعسفياً، وطالب المحتجون  بتطبيق اللائحة التأسيسية للشركة بتعديلاتها عام 2007 بما يحقق المساواة لجموع العاملين. مع تعديل لائحة الجزاءات بما لا يتعارض مع دستور مصر الجديد 2013، وإقالة مجلس إدارة الشركة بجميع أعضائه كاملة، وتشكيل لجنة وزارية مشكلة من قبل وزارة البترول لبحث وحل كافة المخالفات والانتهاكات التي تم ذكرها سلفاً.

 

وقال احد المفصولين هيثم خميس أن الفترة الأخيرة شهدت تغير في أساليب وسياسات مجلس إدارة الشركة متمثلة في خصم الكثير من الإمتيازات المالية التي قد حصلوا عليها نتيجة اعتصامات و إضرابات مشروعة في فبراير 2011 الأمر الذي قد يؤدي إلى العودة مرة أخرى بالمرتبات إلى عصر ما قبل الثورة مشيراً إلى أن تلك السياسة بدأت منذ إلغاء بدل خط السير والوجبات ( وبدل المخاطر للعاملين بإدارة المحطات)، وعدم تطبيق بند اللائحة الممثل في بدل الورديات بالنسبة لإدارة المحطات كما تبع ذلك عدم صرف المكافأة الربع سنوية منذ يوليو 2012 وحتى الآن. مضيفاً إلى أن هناك تلاعب في نسبة حافز الإنتاج الجماعي لجموع العاملين بنسب متفاوتة وبنسبة بفارق أكبر لإدارة المحطات.

 

في السياق ذاته تظاهر العشرات من النقابة العامة للعاملين للنقل البحري احتجاجا على التشكيل الجديد للنقابة وفقا لتعديلات قانون النقابات العمالية الحالي رقم 35 لسنة 1976 والذى يقضي بخروج من تجاوز السن القانونية، مشيرين إلى أنهم تقدموا بمذكرة عاجلة إلى رئيس الاتحاد العام لنقابات عمال مصر وذلك حول تقاضي المستشار الإدارى بالنقابة لمبلغ 50 الف جنيه سنويا دون وجه حق  فكانت المكافأة استبعادهم.

 

إلى ذلك أنهى العاملون بمحطة كهرباء العين السخنة ” تحت الإنشاء” إضرابهم اليوم بعد أن تم الاتفاق مع إدارة الشركة على تثبيتهم  أول الشهر المقبل بحضور محافظ السويس.كان العمال قد بدأوا أمس في إضراب عن العمل للمطالبة بالتثبيت قبل انتهاء المشروع. وقال حسن حافظ أحد العاملين بالمحطة أن العمال طالبوا بالتثبيت أكثر من مرة ووعدهم محافظ السويس بالتثبيت فور انتهاء المشروع مشيراً إلى أنه أغلب العمال بالمحطة تابعين لمقاولون بالباطل وفور الانتهاء من الإنشاء سوف يتم تسريح أغلب العاملين، ولذلك قرر العمال أمس إغلاق الموقع فور علمهم بأنه هناك نيه لتسريحهم قبل الانتهاء رسمياً من العمل بالمشروع والذي أوشك على الانتهاء بالفعل.