بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

عمال وفلاحين

للمطالبة بإقالة المحافظ ومدير الأمن

وقفة احتجاجية أمام مقر نقابة الأطباء بالدقهلية

التزاما بقرارات الجمعية العمومية بالنقابة الفرعية بالدقهلية بتاريخ 10 أغسطس الماضي، حشدت حركة أطباء بلا حقوق بالمنصورة وقفة أمام مديرية الأمن، السبت الماضي 1 سبتمبر، في تمام الساعة الثانية عشرة، وتجمع عشرات الأطباء بمقرالنقابة استعدادا للتوجه بالبلاطي البيضاء لتنظيم الوقفة أمام مديرية الأمن للمطالبة بإقالة المحافظ ومدير أمن الدقهلية ووكيل وزارة الصحة. لكن الحركة فوجئت بإصرار مجلس إدارة النقابة بتغيير مكان الوقفة إلى وقفة رمزية لم تزد على خمس دقائق، أمام مقر النقابة الفرعية فى مخالفة صريحة لقرارات الجمعية العمومية، كما خفضت من سقف المطالب إلى إقالة المقصر وفقط دون تحديد أسماء.

 

وعلمت الحركة أنه تم اتصال ما بين مدير الأمن ونقيب الأطباء وعلى إثره تم نقل الوقفة إلى مقر النقابة. ورغم مشاركة الحركة فى الوقفة الرمزية أمام النقابة إلا انها أعلنت رفضها لموقف مجلس النقابة المخالف لقرارت الجمعية العمومية وطالبت بتنفيذالقرار وتنظيم الوقفة أمام مديرية الأمن ورفع سقف المطالب إلى إقالة المحافظ ومدير الأمن ووكيل الوزارة، مع التأكيد على المطالبة بزيادة ميزانية الصحة وكادر خاص للأطباء وتأمين المستشفيات، فما كان من مجلس الإدارة إلا أنه انسحب من وسط الأطباء، وتحت ضغط تجمهر الأطباء داخل مبنى النقابة أعلن مجلس الإدارة عن إضراب جزئى مفتوح لا يشمل العناية والاستقبال فى يوم 15 سبتمبر القادم فى حال لم تلتزم المديرية بتأمين المستشفيات وإزالة الإشغالات أمامها.