بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

وكأنه اتهام للاشتراكيين الثوريين!!!

نعم… نريد إسقاط دولة الاستبداد والفقر والتبعية

وكأنه اتهام للاشتراكيين الثوريين نشرت بعض المواقع وعلى رأسها موقع وزارة الداخلية، والعديد من القنوات الفضائية تسجيلا لندوة نظمها مؤخرا مركز الدراسات الاشتراكية عقب مذبحة شارع محمد محمود بعنوان: أي طريق للثورة؟ وتحدث فيها الزملاء كمال خليل وحسام الحملاوي وسامح نجيب.. وجاء بالمقطع الذي يتحدث فيه سامح نجيب أن الثوريين يريدون إسقاط الدولة لبناء دولة الثورة الجديدة وأن المجلس العسكري لا يحمي مصالح الشعب المصري بل يحمي مصالح الألف عائلة الأغنى في مصر وكذلك مصالح البنتاجون والإدارة الأمريكية، والصهيونية لترتفع أصوات تتهمنا بأننا نسعى إلى إسقاط الدولة.

ونحن نقول أن إسقاط دولة الظلم وإقامة دولة العدل، ليس اتهاما بل هو هدفنا الذي نناضل من أجله.. فكما غنت أم كلثوم ومعها الملايين منذ ستين عاما (يا دولة الظلم أنمحي وبيدي) تدعو لإبادة دولة الظلم، يظل حلمنا أن نستأصل دولة الفساد التي استشرت كالسرطان في جسد مصر.

نعم نحن نسعى إلى إسقاط دولة الاستبداد والفساد التي حكمتنا 30 عاما ومازالت تحكمنا إلى الآن، الدولة التي مات ألاف المناضلين في سجونها.. التي نهبت وسرقت أموال الفقراء لتزيد الأغنياء ثراءً والفقراء فقراً..

الدولة التي تدعم رجال الأعمال في مواجهة العمال.. الدولة التي ترفض أن تستعيد شركاتها التي باعتها رخيصة ثم حكم القضاء بعودتها نصرة للكادحين، في انحياز واضح منها لسلطة رأس المال ولو في مواجهة سلطة القضاء..

الدولة التي تسمح لرأس المال بتشريد وتجويع الآلاف من العمال والفلاحين والفقراء ثم تصدر القوانين لتجريم حقهم في الاحتجاج..

الدولة التي تميز بين مواطنيها على أساس الدين والجنس واللون.. الدولة العنصرية التي ذبحت اللاجئين السودانيين في عام 2005، وهتكت عرض النساء في 2006 و 2011، الدولة الطائفية التي تواطأت على حرق الكنائس وملاحقة فقراء الأقباط وأخيرا قتل 24 منهم في أكتوبر الماضي..

الدولة التي تضلل الشعب من خلال إعلامها فتطالبه بالتقشف وربط الأحزمة على البطون وإدارة عجلة الإنتاج في نفس الوقت الذي تعلن فيه عن قصور ومنتجعات لتأمين مستقبل “أبنائنا”..

نعم نحن نريد إسقاط هذه الدولة. نريد إسقاط سياساتها الصحية التي جعلت من الصحة والعلاج سلعة تشترى لمن يملك المال على حين يموت الفقراء بالمئات بعد أن تحولت المستشفيات العامة إلى خرابات.. نريد إسقاط سياساتها التعليمية التي تلقن أطفالنا مناهج مليئة بالأكاذيب والتاريخ المشوه بمدارسها التي تنهار على تلاميذنا لقلة ما ينفق عليها على حين تدعم بناء مدارس فندقية يكاد خريجوها لا يعرفون التحدث بالعربية.. نريد إسقاط وزارة الداخلية بوزيرها وضباطها المجرمين الذين قتلوا من أبنائنا وبناتنا ما يتجاوز ضحايا الكوارث الطبيعية.. نريد إسقاط سياسات الإفقار الممنهجة التي دفعت بنصف شعبنا إلى ما تحت خط الفقر.. وهلم جرا..

وهذه الدولة الظالمة يحميها جيش يقوده مجلس مبارك العسكري، لذلك نحن نريد إسقاط حكم المجلس العسكري الذي حصد في أقل من عام من أرواح وسنوات عمر المصريين أضعاف ما حصده مبارك في ثلاثين عاما.

ونعم نحن نريد محاكمة قيادات الجيش الفاسدة التي سيطرت خلال عشرين عاما من عهد مبارك على أكثر من 30% من اقتصاد البلاد يتحكمون فيها بلا رقيب، في صورة مصانع وفنادق ومزارع ومدن سكنية وصفقات سلاح وغيرها من ميزانية البلد، من أموال الضرائب والمعونات التي نسدد نحن فوائدها في حين يعمل شبابنا بالسخرة خلال فترة التجنيد في تلك المشروعات دون أي حماية لحقوقهم، قيادات الجيش التي أطلقت علينا النار وسجنت ألاف الشباب الحر في محاكمات عسكرية ظالمة.. ونؤمن أنه إن آجلا أو عاجلا سوف يفرز هذا الجيش قياداته الوطنية التي ستنضم إلى صفوف الثوار، مثلما حدث في كل الثورات على مدى التاريخ.

نعم.. نحن نريد إسقاط هذا النظام ودولته برجالها الفاسدين وحلفائها الانتهازيين ومجلسها العسكري الذي يحكم البلاد بقرار من الرئيس المخلوع.. ونتعهد بالاستمرار في النضال مع الثوار في ميادين التحرير، رغم حملات التشويه والترهيب، لحين سقوطه وانتزاع الشعب لحقه في السلطة والثروة .. لحين انتصار الثورة التي كان الشعب وقودها.

نعم.. الشعب مازال يريد إسقاط النظام ودولته الفاسدة والمستبدة
المجد للشهداء.. النصر للثورة.. والسلطة والثروة للشعب

الاشتراكيون الثوريون
21-12-2011