بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

بيان الطلاب الاشتراكيين الثوريين بجامعة القاهرة

عاش كفاح الطلاب .. يسقط إرهاب الدولة

شهد الأسبوع الأخير تصاعداً جنونياً لإجرام الدولة في الجامعات، حيث استشهد أربعة طلاب جدد، وأصيب العشرات خلال اقتحامات واعتداءات نفذتها قوات الجيش والشرطة في جامعات القاهرة وعين شمس والأزهر بأسيوط وجامعة الإسكندرية، بالإضافة إلى عشرات المعتقلين عشوائياً في كل مرة، وتطور حصار الداخلية لجامعة القاهرة إلى اقتحام ثم احتلال للحرم الجامعي الذي صار أشبه بالثكنات العسكرية من فرط انتشار المدرعات ورجال الشرطة المسلحين في ساحاته.

وبالتوازي مع التصعيد المسلح، تقوم الإدارات الجامعية بتصعيد حملاتها الانتقامية ضد طلاب نشطوا بقوة خلال احتجاجات الفصل الدراسي الماضي، فمثلاً في هندسة القاهرة، التي شهدت حراكاً واسعاً عقب مقتل الطالب محمد رضا، تم تحويل 18 طالب وطالبة للتحقيق على مدار الفصل الدراسي الأول لأسباب “تافهة أو ملفقة”، ونتج عن بعض هذه التحقيقات إلغاء امتحان طالب في مادتين، وفصل أربعة طلاب لمدة فصل دراسي واحد، وكللت إدارة جامعة القاهرة، أمس الخميس، مسيرتها الإجرامية بعقاب الرفيق عبد الله الجمل، طالب الهندسة وعضو الاشتراكيين الثوريين وجبهة طريق الثورة، بالفصل من الجامعة لمدة عامين دراسيين كاملين بتهم ملفّقة، عقاباً له على نشاطه البارز في الحراك الطلابي بالجامعة.

إن ما يجري في جامعة القاهرة هو صورة مما يجري في كافة الجامعات المصرية، وهو انعكاس للإرهاب الذي تمارسه الدولة ضد الجميع؛ فقادة الثورة المضادة يتوّهمون أن الطريق أصبح ممهداً أمامهم للقضاء على الثورة، وفي قلبها الحركة الطلابية، بينما توظّف دولتهم كل أدواتها القمعية وتوزع الأدوار على المجرمين في سبيل تحقيق ذلك؛ فالحكومة ووزارة التعليم العالي والمجلس الأعلى للجامعات أصدروا القرارات التي تبيح للجلادين انتهاك الحرم الجامعي متى شاؤوا، والإدارات الجامعية تستقوي بالشرطة في مواجهة احتجاجات الطلاب، وتقوم بتحويل الآلاف منهم للتحقيقات ومجالس التأديب الانتقامية، وكالعادة يقوم الإعلام بدوره التقليدي في تضليل الناس وقلب الحقائق لتشويه الحراك الطلابي (والثوة عموماُ) بكل الطرق الممكنة، والجيش والشرطة دائماً على أهبة الاستعداد دائماً لاقتحام الجامعات وسحل الطلاب واعتقالهم، بل وقتلهم، والنيابة المتواطئة والقضاء الفاسد يكمّلان دائرة القمع والاستبداد.

لقد أصبح واضحاً أمام الجميع أن النظام يشن حرباً مفتوحة باسم الثورة المضادة على الحركة الطلابية، إلا أنه وبالرغم من إجرام السلطة وجنونها الغير مسبوق فإن الحركة الطلابية قد أثبتت على مدار الشهور الماضية أنها قادرة على الصمود والنضال حتى في أسوأ الظروف.

نحن إذ نحيي صمود الطلاب فإننا نوجّه رسالة لدولة العسكر وذيولها في وزارة التعليم العالي وإدارات الجامعات:

قد تتصورون أن حصار الجامعات واحتلالها وقتل طلابها واعتقالهم وحرمانهم من حقهم في التعليم سيضمن لكم أن تخرس الحركة الطلابية، ولكنكم واهمون. سنقاوم إجرامكم وسندافع عن حقوقنا وحرياتنا بشتّى السبل، ولن نترك جامعاتنا وطلابها لقمة سائغة لثورتكم المضادة، سنطاردكم داخل الجامعة وخارجها وسنفضحكم بجرائمكم أمام الجميع في كل مكان ومناسبة. وكما ناضلنا ضد مبارك ثم المجلس العسكري ومن بعدهم مرسي والإخوان فإننا نناضل بكل ما نملك من قوة لكي تظل جامعاتنا شوكة في حلق نظامكم كما كانت شوكة في حلق من سبقوكم؛ فنحن لا نخشى رصاصكم ومعتقلاتكم، ولا ترهبنا التحقيقات ومجالس التأديب والقرارات التعسفية، ولا يزيدنا إجرامكم إلا إصراراً على الاستمرار في طريق ثورتنا حتى تنتزع الجماهير انتصارها وتقتص من كل أعدائها بلا استثناء.

الطلاب الاشتراكيون الثوريون – جامعة القاهرة
24 يناير 2014