بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

بيان الطلاب الاشتراكيين الثوريين بجامعة الإسكندرية: في ذكرى الاتحادية

سنواجه إرهاب العسكر ولن ننسى جرائم الإخوان

تمر علينا اليوم الذكرى الأولى لأحداث الاتحادية التي قامت فيها جماعة الإخوان المسلمين بارتكاب مذبحة سقط فيها عدد من الشهداء والمصابين، مستخدمة في ذلك قوات الشرطة وقوات من شباب الجماعة الذين ارتكبوا بأنفسهم أعمال عنف في حق شباب وبنات مصر لحماية رئيسهم القابع بقصره آنذاك. منذ عام واحد، قُتل الشهيد المناضل الحسيني أبو ضيف وغيره من معتصمي الاتحادية، واختُطف العشرات وعُذبوا على أيدي مهاجميهم من أعضاء وقيادات الجماعة ومؤيدي مرسي، وجميعنا لاينسى كيف تم ضرب المخطوفين واستجوابهم كأسرى حرب، ونتذكر أن الهمجية يومها وصلت حد ربطهم على بوابة القصر الرئاسي بمعاونة الشرطة وتحت رعايتها.

لقد تبدلت اليوم أحوال الإخوان وسقط رئيسهم بعد أن انتفض الشعب ضده وضد سياساته، وخرج الملايين في الشوارع يطالبون برحيله. إلا أنه ونتيجة لغياب الحزب الثوري القادر على قيادة الجماهير، نجح العسكر في القفز على حركة الجماهير وتحويلها إلى وسيلة لاعتلاء الحكم وإصدار القوانين القمعية كقانون التظاهر، وكتابة دستور يقر بالمحاكمة العسكرية للمدنيين، ويرسخ دولته البوليسية التي تحكم على الطلاب بالسجن 11 عاما و17 عاما.

لن ينسينا هتاف الإخوان اليوم بشعار “يسقط حكم العسكر” حين تجرعوا بأنفسهم مرارة الكأس التي سقانا إياها تحالف العسكر والفلول ومؤسسات الدولة العميقة على مدار عامين ونصف العام من الثورة، قضاها الإخوان متحالفين معهم طمعاً في قطعة من كعكة السلطة. ولن ننسى أنهم باعوا الثورة وخانوا شهدائها، بتحالفهم في السابق مع من قتلوهم في مذابح رابعة والنهضة والمنصة وغيرها، حين كان هؤلاء يقتلوننا نحن. ولن ننسى أنه حين وصل مرسي إلى الرئاسة أشاد بوطنية الجلادين وإخلاصهم، ووضع النياشين على صدورهم وضمن لهم خروجاً آمنا مشرّفاً يحصنهم من القصاص لدماء شهدائنا.

اليوم نعلنها صريحة أننا، ولإيماننا بثورتنا ومبادئها، لم ولن تعمينا جرائم الإخوان ولا اعتداءاتهم المتكررة على زملائنا عن العدو الأخطر لثورتنا، ولن ننسى أن الثورة المضادة بقيادة السيسي تهدف لإجهاض ثورتنا، وتسعى بكل جهد لقتلها بممارسات قمعية ستطول كل الساعين إلى استكمالها وانتصارها، لهذا سنستمر في المطالبة بالإفراج عن الطلبة المعتقلين، وإسقاط العقوبات ومجالس التأديب التعسفية ضد الطلاب مهما كانت انتماءاتهم، وسنبذل كل جهدنا لإسقاط قانون التظاهر وكافة القوانين الاستثنائية، ولن نفرط في محاسبة المسئولين عن استشهاد الطلاب الذين قتلوا داخل جامعاتهم وخارجها على أيدي مجرمي الداخلية وبتواطؤ وزير التعليم العالي، ونتعهد بالاستمرار على طريق ثورتنا حتى ننتصر ونحاكم كل القتل.

يسقط حكم العسكر.. لا لعودة الفلول.. لا لعودة الإخوان

الطلاب الاشتراكيون الثوريون – جامعة الإسكندرية
5 ديسبمر 2013