بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

بيان جبهة طريقة الثورة «ثوار» بجامعة القاهرة

سلطة تعتقل.. سلطة تُعذب.. سلطة تقتل

هكذا أصبح الحال منذ استيلاء المؤسسة العسكرية على الحكم في مصر، فبعد الإطاحة الشعبية برئيس فشل في تحقيق أي من أهداف الثورة وأسهم بشكل مباشر في تضييعها، تهجم علينا الدولة الأمنية من جديد، وهذه المرة تحت شعار “الحرب علي الإرهاب”، وكأنهم لم يتعلموا شيئاً. فمن حصار الداخلية للجامعات من الخارج تطور الأمر إلى اقتحاماتها المتكررة بالغاز والخرطوش، ثم إلى اقتحام مدينة طلاب الأزهر الجامعية الأسبوع الماضي، وإطلاق النار علي الطلبة في مساكنهم، ليُصاب من أُصيب ويُستَشهد من استشهد، وبالتوازي يستمر مسلسل الاعتقالات العشوائية بلا أي سند قانوني.

تشارك الإدارات الجامعية أيضاً في الهجوم المنظم بكل قوتها عبر تحويلها آلاف الطلاب للتحقيق ومجالس التأديب خلال الشهور القليلة الماضية لأسباب تتعلق بنشاطهم السياسي والطلابي، كما يأخذ قضاء السلطة “الشائخ” موقعه المعتاد في مقدمة أعداء الطلاب والثورة، فيصدر الأحكام الجائرة والمشددة بحق الطلبة الذين اعتقلتهم الداخلية ولفقت لهم الاتهامات الجاهزة المعتادة، وأوضح مثال هو المحاكمة الهزلية الأخيرة لطلاب الأزهر التي وصلت أحكامها بحق بعضهم إلى السجن لمدة 17 عاماً! ويتجدد حديث الثورة المضادة عن ضرورة عودة الحرس الجامعي مرة أخري للحرم الجامعي ليعصف بما تبقي من استقلالية للجامعة المصرية، وليكتمل المشهد تعطي الحكومة الضوء الأخضر للداخلية لتقتحم الجامعات متى شائت دون انتظار إذن من أحد، لا النيابة ولا حتى رئيس الجامعة، وهناك حكم بالحبس والغرامات لطلبة لم يرتكبوا ذنباً سوي أنهم أعلنوها “لا” في وجه من قالوا “نعم”.

أصبح حالنا كُل يوم أننا إما نفقد شهيداً أو نزور سجيناً أو نواسي مصاباً، ولكننا رغم المصائب وهمجية النظام لن نتزحزح عن استكمال النضال ضد كل حاكم يبطش ويظلم ويستبد، وستظل دماء الشهداء لعنة تطارد كل من سفكها، وستستمر الحركة الطلابية في نضالها صامدة لا تخشى مدرعاتهم أو رصاصهم.

زميلاتنا وزملائنا الأعزاء من طلاب جامعة القاهرة..
ينظم الطلاب إضرابات في عدد من الجامعات والكليات رداً على جرائم اقتحام الحرم الجامعي والاعتداء على الطلاب واعتقالهم، ومنهم طلاب “هندسة القاهرة” الذين بدأ إضرابهم أول الأسبوع الجاري ويستمر احتجاجاً على اعتقال 8 من زملائهم منذ 3 يوليو ومقتل 6 شهداء، آخرهم الشهيد “محمود عبد الحكيم” الذي قُتل برصاص الغدر في أحداث ذكرى محمد محمود الأخيرة. كما تحرك الطلاب في أماكن أخرى بالمظاهرات وغيرها، إلا أن النظام أغلق أذنيه كعادته وأطلق كلابه ينهشون الطلاب على الشاشات وصفحات الجرائد وعلى أبواب الجامعة!. نحن ندعوكم لدعم التحركات البطولية لزملائنا وزميلاتنا في كافة الجامعات، وندعوكم للمشاركة في جامعتنا، ولنصنع من نضالنا المجمع درعاً يتصدى لهمجية الدولة وينتصر للثورة وللحركة الطلابية ولحقوق الطلاب وحرياتهم.

يدعوكم طلاب “جبهة طريق الثورة” بالجامعة للمشاركة في فعالياتها التي تنظمها ضمن “سلسة الردع الطلابي” والتي تنطلق في جامعات مصر ابتداءاً من الأربعاء المقبل، وتهدف للضغط من أجل انتزاع المطالب التالية:

– الإفراج الفوري عن جميع الطُلاب المُعتقلين.
– إلغاء التحقيقات ومجالس التأديب التعسفية.
– رفض عودة الداخلية للحرم الجامعي.
– محاكمة كل المسئولين المتورطين في جرائم اقتحام الجامعات واعتقال الطلاب وقتلهم داخل الحرم الجامعي.

التجمع: يوم الأربعاء 27 نوفمبر الساعة 12 ظهراً أمام كلية “سياسة واقتصاد”

حركة طُلابية واحدة.. ضد السُلطة اللي بتدبحنا
25 نوفمبر 2013