بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

بيان طلاب المدارس الاشتراكيين الثوريين

الثانوية العامة، تعليم للفقراء أم استثمار للأغنياء؟

تأتي امتحانات إتمام شهادة الثانوية العامة في هذه السنة مثل سابقيها من ناحية الصعوبة، حيث جاء امتحان اللغة العربية بأسئلة من خارج المناهج، وباقي الأسئلة غير مباشرة (تفوق مستوى الطالب المتوسط بكثير)، كما ذكر وكيل الوزارة عن الثانوية العامة بأنه لا شكاوى من امتحان اللغة العربية، وأن باقي الامتحانات ستأتي في نفس المستوى، ضارباً بعرض الحائط كل شكاوى التلاميذ وأولياء الأمور الذين ضحوا بمالهم وجهدهم ما يفوق استطاعتهم، وقد صدق وكيل الوزارة، فقد أتت جميع المواد اللاحقة ﻹمتحان للغة العربية بنفس الصعوبة بل تجاوزتها في امتحانات كلاً من الفزياء والميكانيكا والتفاضل والتكامل.

علينا أن نعيد النظر في مسألة الامتحانات، هل هي في مصلحة الطلاب لاكتشاف مستواهم الحقيقي وأخطائهم والعمل على تطويرهم ليكونوا كوادر نافعين للمجتمع؟ أم في مصلحة أصحاب المعاهد والجامعات الخاصة التي ستربح هذا العام مثل كل الأعوام السابقة الملايين من جيوب أولياء الامور الذين ظنوا أنهم انتهوا من عناء الدروس الخصوصية ومصاريفها المكلفة؟ بكل تأكيد سينفق أولياء الأمور أضعاف ما أنفقوا على الدروس الخصوصية.

إن المنظومة التعليمية مثلها مثل باقي مؤسسات الدولة، لاتخدم إلا مصالح رجال الأعمال المستثمرين من أجل تراكم أكبر للأرباح، ولا عزاء للطلاب الفقراء الذين عانوا طوال حياتهم من الفقر والجوع، على أمل أن يلتحقوا بكلية من كليات القمة حتى يرفعوا من مستواهم ومستوى أسرهم المعيشي.

الاشتراكيون الثوريون – طلاب المدارس