بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

بيان الاشتراكيين الثوريين

تضامنا مع المعتقلين ولإسقاط قانون التظاهر.. ننضم إلى معركة الامعاء الخاوية

تتواصل الفعاليات والمعارك ضد قانون تكميم الأفواه الشهير بقانون التظاهر، وللإفراج عن معتقلي الحرية والعدل في سجون مصر.

وفي هذا السياق يعلن الاشتراكيون الثوريون مشاركتهم في معركة الأمعاء الخاوية وكافة الفعاليات الاحتجاجية تضامناً مع إضراب المعتقلين في السجون، والتي تضم نحو 40 ألف معتقل، وحوالي 75% منهم أُلقيَ القبض عليه عشوائياً، ومن أجل إسقاط قانون التظاهر.

ونؤكد على مساندتنا للإضراب الجزئي والمؤقت عن الطعام، الذي بدأه عدد من شباب الثورة، وانضم إليه 10 من رفاقنا منذ ثلاثة أيام، تضامناً مع المعتقلين، الذين لا يملكون سوى سلاح الإضراب عن الطعام. ونشدد على ضرورة جر المعركة من إضراب الأمعاء الخاوية إلى وسائل كفاحية تستهدف كسب قطاعات جماهيرية وشبابية إلى معركة الحرية من جديد، عبر سلاح التوعية والالتحام مع الشغيلة في معاركهم الاجتماعية.

فقانون منع التظاهر والإضرابات، لا يستهدف تكميم أفواه السياسيين فقط ولكن جموع الشعب الفقيرة والمتطلعة للعدالة الاجتماعية، والتي تتعرض لهجوم واسع النطاق على أجورها ودخولها فضلاً عن التدني غير المسبوق في الخدمات، الأمر الذي جعل توفر الكهرباء والمياه حلماً بعيد المنال لقطاعات واسعة من الجماهير الشعبية، لن تقف كثيراً بالتأكيد متفرجة على هذا المشهد العبثي.

والمؤكد أن معركة الأمعاء الخاوية، لا يجب أن يُنظر إليها منزوعة من سياقها، فهي حلقة في سلسلة طويلة من الفعاليات التي سبقتها والتي ستليها. ونشدد على مواصلتنا للمعركة بكافة الطرق، من أجل إسقاط قانون التظاهر والإفراج عن المعتقلين، وهي معركة طويلة بالتأكيد، ولكننا كلنا ثقة أن قوى الثورة والجماهير الواسعة لن تحيد عن طريقها لانتزاع حقوقها مهما طال الزمن.

الاشتراكيون الثوريون
12 سبتمبر 2014