بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

بيان مكتب عمال الاشتراكيين الثوريين: الدولة تدلل المستثمرين.. وتحرم العاملين من رواتبهم

عمال المشروعات الصناعية والهندسية يواجهون الخصخصة

يواصل عمال شركة المشروعات الصناعية والهندسية نضالهم من أجل صرف رواتبهم المتأخرة، والتحقيق في وقائع الفساد، عبر تنظيم وقفات احتجاجية يومية أمام قطاع شمال القاهرة بوسط البلد وسط تجاهل من أجهزة الدولة المختلفة، بل بلغ الأمر بوزيرة القوى العاملة أن طلبت لهم الشرطة واتهمتهم بالاعتداء على أمن الوزارة.

شركة المشروعات الصناعية والهندسية واحدة من أكبر الشركات الحكومية في مجال البنية التحتية تأسست عام 1952، كشركة مقاولات متخصصة في الإنشاءات المدنية وتشييد محطات المياه ومحطات معالجة الصرف الصحي.. إلخ، وعندما أصابها طاعون خصخصة مبارك بيعت عام 1997 بصفقة فساد خرافية تنافس قصص بيع باقي أشقائها من شركات القطاع العام حتى بلغ الأمر أن بيعت بما يقل عن قيمة الأصول الثابتة بها، وتشريد ما يقرب من 5 آلاف عامل يواجهون حاليا شبح التسول .

تزداد قتامة الصورة، فكل أجهزة الدولة من وزارة وحكومة وبنوك حكومية متواطئة، والنيابة تغض الطرف عن بلاغات قُدمت من العاملين بالشركة لإن شبهات بالفساد تطال رؤوس كبيرة بالدولة، ولا تتوقف مهزلة الفساد عند هذا الحد، فالشركة توقفت عن تقديم الرواتب للعمال منذ أكثر من 4 أشهر في محاولة للضغط عليهم للقبول بأي فتات والخروج على المعاش المبكر.

ولم يجد العمال إلا الشارع للتعبير عن غضبهم ورفضهم لما يحدث من فساد متعمد مؤكدين على استمرارهم حتى يحصلوا على حقوقهم المشروعة وحتى التحقيق في كم الفساد الهائل، الذى يتستر خلف عباءة حكومات لا تعير فقراء هذا الوطن أي اهتمام.

إننا ندين عملية التشريد الممنهج لعمال مصر التي تسير على قدمٍ وساق مع اتجاه الدولة الواضح بالمضي قدُما وبوتيرة سريعة للخصخصة وسعيها الدؤوب لتدليل المستثمرين بكافة الطرق قبيل المؤتمر الاقتصادي.

وندعو كل شرفاء الوطن إلى التضامن مع نضال عمال شركة المشروعات الهندسية والصناعية في وقفاتهم اليومية بشارع طلعت حرب، لمواجهة الرأسمالية المتوحشة، كخطوة على طريق تحقيق أهداف الثورة وضمان مستقبل أكثر عدالة لفقراء هذا الوطن.

مكتب عمال الاشتراكيين الثوريين
27 فبراير 2015