بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

بيان الاشتراكيين الثوريين

بالتوكيلات والاحتجاجات نواجه رفع الأسعار

لم يجد السيسي مُبرِّرًا للانتظار حتي نهاية الانتخابات ليعلن عن زيادةٍ جديدةٍ في أسعار تذاكر القطارات. زيادةٌ تفتح الطريق أمام موجةٍ جديدة من ارتفاع أسعار كل السلع والخدمات. زيادة تقصم ظهر العاملين بأجر وملايين العاطلين الذين يواجهون يوميًا مشقةَ تدبير وسائل المعيشة، ناهيكم عن العلاج والتعليم وكافة الخدمات الضرورية.

انحيازٌ مفضوحٌ للرأسمالية المتوحشة، وعداءٌ مُستَحكَمٌ للعاملين بأجر. نعم، سنمتص دماءكم ونعصركم عصرًا.. لكي نرضي الرأسمالية العالمية ومؤسساتها المالية، كصندوق النقد الدولي. نعم، سنواصل تخفيض رواتبكم، وإذا ارتفعت أصواتكم نُطلِق عليكم أبواقنا الإعلامية وكلاب الأمن.

كلام رأس النظام حول أن العدالة الاجتماعية “بتهد دول” يعني أنه لا يضع اعتبارًا لحركة الجماهير في مصر بعد أن اعتقل عشرات الآلاف، وشَرَّدَ القيادات العمالية وصادَرَ المجال العام.

النظام الديكتاتوري يعتمد على ضعفنا وإحباطنا وتفكُّكنا.. فلنرسل له رسائل معاكسة؛ فلنقاوم في مواقعنا ونطالب برفع المرتبات؛ فلنواجه سياساته عبر جمع التوكيلات للمُرشَّح الرئاسي المُحتَمَل خالد علي المنحاز للعمال والفلاحين.

فلنطالب مع خالد علي برفع الحد الأدنى للأجور، وربط الأجر بالأسعار، وعودة الدعم، وتوفير موارد للدولة عبر الضرائب التصاعدية وفرض الضرائب على الأرباح والبورصة.

لسنا دولةً فقيرة؛ فكل يوم تُكتَشَف آبار غاز وغيرها من الثروات، ولكن الطبقة الرأسمالية الحاكمة لا ترى سوى مصالحها، بدليل أن ثرواتهم في ازديادٍ مستمر بينما أجورنا في تدهورٍ سريع.

مرة ثانية؛ انزل اعمل توكيل لخالد علي ودافع في موقعك عن أجرك الحقيقي.. قاوموا سياسات التقشف والاستبداد كما تفعل الجماهير في تونس والسودان والمغرب وإيران.. تُكتَب لكم الحياة.

المقاومة هي الحل

الاشتراكيون الثوريون
20 يناير 2018