بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

بيان الاشتراكيين الثوريين

أهالي سيناء يدفعون ثمن فشل سياسات النظام

قوة غاشمة يديرها نظام مجنون. مجدَّدًا يدفع أهالي سيناء ثمن فشل النظام وسياساته. فبعد رفع حالة التأهُّب بالمستشفيات في مدن القناة، تتحرَّك الآلة العسكرية اليوم لتنفيذ عمليات واسعة النظاق تحت ستار الحرب على الإرهاب. ومثلما دفع أهالي سيناء ثمن سياسات النظام لسنواتٍ، تزحف الآلة العسكرية اليوم على سيناء مُهدِّدةً أهالي سيناء بالمزيد من المعاناة.

فأهالي سيناء الذين وَضَعَهم النظام في خانة المتهمين بدعم الإرهاب، ووضعتهم الجماعات الإرهابية في خانة المتعاونين مع الأمن، يدفعون الثمن مُزدَوَجًا. وفي ظلِّ حملةٍ عسكرية برية وبحرية وجوية، يصبح الثمن الذي يتكبده أهالي سيناء فوق الوصف.

إن حركة الاشتراكيين الثوريين إذ تعلن تضامنها المُطلَق مع أهالي سيناء في مواجهة بطش الآلة الأمنية للسلطة وجرائم الجماعات الارهابية، فإنها تُحمِّل النظام المسؤولية في كل ما يعانيه أهالي سيناء، وتُحمِّل السلطة التي لم تعد تملك سوى القوة الغاشمة المسؤولية في ما آلت إليه الأمور على إثر السياسات الغاشمة التي تُطبِّقها السلطة في سيناء وفي كل مصر. كما تعرب الحركة عن قلقها من أن تكون العملية حجةً للدولة لزيادة الضغوط السياسية والقمعية والاقتصادية على الشعب بداعي مكافحة الإرهاب كما كان يجري خلال ما يزيد عن أربع سنوات مضت.

متضامنون مع أهالي سيناء

الاشتراكيون الثوريون
9 فبراير 2018