بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

يسقط القتل على الهوية

تنعي حركة الاشثراكيين الثوريين الشهداء الأقباط الذين سقطوا اليوم أثناء توجُّههم للعبادة في دير الأنبا صموئيل المعترف بالمنيا، وعلى مقربةٍ من المكان نفسه الذي سقط فيه ضحايا من الأقباط أيضًا في هجومٍ مشابه وقع العام الماضي.

يأتي الهجوم على فقراء الأقباط متزامنًا هذه المرة مع احتشاد أمن النظام في شرم الشيخ لتأمين السيسي وزبانيته، في ما يُسمَّى منتدي شباب العالم.

لحظةٌ كاشفة تبرهن مُجددًا على أن أجهزة النظام لا تخدم سوى رموزه ومسئوليه ورجال أعماله، بينما الأقباط والفقراء والمعارضين السياسيين فليس لهم إلا الموت، إما بيد الإرهاب الأسود وإما في سجون العسكر.

بالقطع سيستخدم النظام هذا الهجوم المُدان من عصابات داعش الإجرامية لتشديد قبضته الأمنية.

يؤكِّد الاشتراكيين الثوريين مُجددًا إدانتهم القاطعة للقتل على الهوية الذي تمارسه عصابات داعش ويدعون لإقالة وزير داخلية النظام لارتكابه جريمة الإهمال في تأمين أرواح الأقباط.

دم الأقباط في رقبة السيسي

الاشتراكيون الثوريون
3 نوفمبر 2018