بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

ضاحية الجميل تسير على خطى جزيرة الوراق

قتل بالأمس مواطن وأصيب أخر في ضاحية الجميل ببورسعيد بعد سقوط مبنى عليهم أثناء قيام الجهات التنفيذية بعمليات الهدم لمجموعة من المنازل. صفحة محافظة بورسعيد خرجت بعدها لتعلق على الفيسبوك في بيان لها على مقتل عاطف عبد الفتاح شبراوي محمد بدران البالغ من العمر 39 عاما، في الضاحية، بأن مقتل المواطن يعود الى تواجده في المكان دون سبب. “كان متواجدا بالمنطقة بدون أن يكون له أي عمل أو دور تنفيذي”، بحسب وصف البيان، ليؤكد عادل الغضبان محافظ بورسعيد، المحافظ المفضل لدى السيسي، على أن قرارات السلطة التنفيذية، واجب تنفيذها حتى ولو على أرواح الأهالي.

وقد بدأت صباح يوم الأحد الماضي مجموعة من الجرافات مدعومةً بقوات من الشرطة عمليات الهدم للمنازل في ضاحية الجميل، بزعم أن المنطقة دخلت أعمال تطوير طبقًا لمخطط المجلس الأعلى للتخطيط والتنمية العمرانية، واعتبارها منطقة إعادة تطوير. وهو المخطط الذي ابتلع العديد من المناطق التي تم تسليمها بعد ذلك إلى المستثمرين.

التهجير ورغم مزاعم التخطيط والتطوير تريد به الدولة استبعاد الفقراء من اي منطقة مميزة لصالح كبار المقاولين والشركات الكبرى لكي يزدادوا غني بينما الفقراء يزدادون فقرا. وكأن الارتفاع الرهيب في الأسعار لا يكفي لزيادة حالة الأهالي بؤسا.

التهجير في بورسعيد سيناريو تكرر في أغسطس من العام 2022، عندما قامت مدرعات السيسي وأمنه المدجج بالسلاح بتهجير الأهالي وترحيلهم عن منازلهم واعتقال العشرات منهم. سيناريو مشابه لما تقوم به قوات الاحتلال الاسرائيلي من قتل وتدمير ممنهج للمنازل. الحل هو المقاومة كما يفعل أهالي غزة، فلم ينفع أهالي الضاحية والوراق أحقيتهم بملكية الأراضي بحسب القانون. فالتهجير جريمة والتضامن مع اهلنا في الجميل هو تضامن مع أنفسنا، فالنظام المتوحش لن يترك أحدا يفلت من بين أنيابه لبيعه حتى يستطيع تجاوز أزمته الاقتصادية التي صنعها بعشوائية قراراته.

وتعلن حركة الاشتراكيين الثوريين عن تعازيها إلى ذوي الفقيد عبد الفتاح شبرواي، وتطالب بمحاسبة المسؤولين عن مقتله، وتدعوا المحامين في بورسعيد بالدفاع عن حقه. وكونه متواجدا في المنطقة بسبب أو بدون سبب لا يعني أن يتم الهدم فوق رأسه.

وتكرر الحركة إعلان تضامنها مع أهالي منطقة الجميل ببورسعيد، وتدعو كل القوى في بورسعيد خصوصا، وفي باقي محافظات مصر عموما، لإظهار التضامن بكل الأشكال الممكنة.

المجد لشهيد ضاحية الجميل ..ولا لتهجير والاستبعاد لأهالي المنطقة