بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

بيان طلاب المدارس الاشتراكيين الثوريين

في الذكرى الـ64 للنكبة.. نحن باقون ما بقي الزيتون والزعتر

اليوم تمر الذكرى الرابعة والستون للنكبة، هذا اليوم الذي أعلن فيه رسميا قيام الدولة الصهيونية العنصرية، هذا الإعلان الذي قام بعد أن أسالت العصابات الصهيونية دماء الفلسطينين حتى تطردهم من أرضهم و لكن تمر هذا العام ذكرى النكبة بشكل مختلف.

يمر هذا العام الذكرى و هناك 2000 أسير فلسطيني فى السجون الاسرائيلية مضربون عن الطعام منذ أكثر من 77 يوم, وهو رقم يدل على مدي قوة ايمان الأسري بقضيتهم و انهم مستعدون ان يموتوا من أجل أن تعيش أوطانهم.

تمر هذا العام النكبة و هناك أكثر من 200 مصري مقبوض عليهم على خلفية أحداث العباسية يقبعون فى سجون المجلس العسكري سيبدأون اضرابا عن الطعام يوم 20 مايو تشبها بالأسرى الفلسطينين في سحون الاحتلال.. والآلاف مازالوا مسجونون عسكريا.

و فى فلسطين نال معظم الأسري مطالبهم بعد اضرابهم هذا و لازال اخرون يكملون اضرابهم حتي تتحقق مطالبهم هذان الحدثان يبينان مدي تشابه الواقع فى فلسطين و في مصر، هذا الوضع يبين انه لا خلاص للشعوب سوي بأفرادها.

و تظل القضية الفلسطينية فى القلب من ثورتنا المصرية، فكنا قديما نقول تحرر فلسطين يبدأ بتحرر القاهرة، فعندما يكون هناك مجتمع ونظام فى مصر يدعم المقاومة و لا يكون عميل للصهاينة و الأمريكان فقط هنا ستتحرر فلسطين على أيدي ابنائها.

فالنظام الذي يأخذ معونة من الأمريكان حتي يسكت عن دماء أبنائه التي تسيل على الحدود ويسكت على موت الآلاف من إخوتنا فى فلسطين هو نظام لا يختلف عن نظام الصهاينة.

ولا حل سوى استمرار ثورتنا حتي اسقاط النظام الذي يقتل ابناء وطنه ويشارك فى قتل الفلسطينين.

وسيظل الفلسطينيون يعطونا دروسا فى الاستمرار والمقاومة.. فنحن باقون ما بقي الزيتون والزعتر.

المجد للمقاومة.. المجد للشهداء.. ثورة ثورة حتي النصر.. ثورة في فلسطين و في مصر

طلاب المدارس الاشتراكيون الثوريون
15 مايو 2012