بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

بيان مكتب العمال بحركة الاشتراكيين الثوريين

كل الدعم لعمال ميتالكو في معركتهم من اجل التطهير والعدالة

يخوض عمال شركة ميتالكو للانشاءات المعدنية – قطاع أعمال – 1200 عاملا حربا شرسة من أجل تطهير شركتهم وللحصول على حقوقهم المالية من براثن الإدارة.

العمال أعلنوا الاعتصام يوم 24-7 الماضي بفرعي الشركة في حلوان والتبين وأضربوا عن العمل ونظموا وقفات احتجاجية أمام الشركة القابضة للصناعات المعدنية ولكن حتى اليوم ما زال المسئولون يرفعون شعار: لا أسمع ولا أرى ولا أتكلم، مما شجع الإدارة على نقل عدد من قيادات العمال من فرعي التبين وحلوان إلى فرع شبرا بتهمة تحريض العمال.

والشركة التى كانت الأولى على مستوى الشرق الأوسط ولها 3 فروع (بالتبين وحلوان وشبرا) يسير إنتاجها من سئ إلى أسوأ منذ عام 2000 وتسود فيها أجواء المحسوبية كما زاد نفوذ رئيس مجلس الادارة بدرجة كبيرة .

ويحكى العمال عن قصص الفساد العديدة التى تعد صورة لما كان يجري في عصر مصر مبارك مثل شراء وحدة استخلاص الزنك والتي تكلفت مايزيد عن النصف مليون جنيه بينما تلك الوحدة لا تعمل أساسآ بشكل سليم وتؤدي الى إفساد الناتج العام حيث أنها لا تعمل على تنقية الشوائب من الزنك، مما يؤدي إلى إفساد الناتج الكلي ويتم تحميل العمال نتيجتها، بينما العمال قاموا بإرسال عينات إلى معملين للبحوث لإثبات سوء حالة الوحدة التي أتى بها رئيس مجلس الادارة .

والجدير بالذكر أن العمال لديهم من المستندات ما يثبت إهدار ما يقرب من 54 مليون جنيه على مشروع تطوير الأفرع الثلاثة بالشركة في 2005 دون وجود أي تطوير حقيقي، إلى جانب مستندات أخرى تثبت صرف 100 ألف جنيه لرئيس مجلس الإدارة مكافأه له عن مجهوداته عن أعمال السنة المالية (2012) بدون خصم الضرائب غير صرف مكافآت أخرى للمديرين ورؤساء القطاعات ما بين 1000 – 1800 جنيه تحت بند تحقيق الخطة في نفس ذات الوقت الذي تتحجج فيه الإدارة بعدم وجود سيولة مالية لكي تحرم العمال من حقوقهم.

وحركة الاشتراكيين الثوريين إذ تؤكد على تضامنها الكامل مع مطالب عمال شركة ميتالكو الذين قرروا مواصلة احتجاجاتهم بعد إجازة عيد الفطر المباركلمحاربة إهدار موارد الشركة لمصلحة شركات القطاع الخاص، والإهمال الشديد في صيانة المعدات والتي تتلخص مطالبهم في الآتي:
– عزل رئيس مجلس الادارة ومحاسبة كل من تسبب في تشويه إنتاج الشركة.
– مساواتهم بالعاملين في الشركات التابعة للشركة القابضة وعددها 17 شركة.
– رفع قيمة الحافز الى 250٪ ثابت ويزيد مع زيادة الانتاج.
– عمل عقود للعاملين باليومية مع إلغاء المحسوبية.
– عمل مكافأة للخروج على سن المعاش وهي نهاية الخدمة.
– صرف منح المواسم والأعياد والتي لاتصرف وألا تخصم من الحافز والرواتب.كما هو متبع مع الشركات التابعة الأخرى.
– الحفاظ على الترقيات للعاملين في مواعيدها المحدده قانونآ.
– صرف مكافأة تحقيق الخطة (الأرباح) على مرة واحدة.
– زيادة بدل طبيعة العمل.
– تدعيم الشركه لصندوق الزمالة، وتوفير سيارة إسعاف مجهزة.

وتشدد الحركة على أن نضال عمال الأفرع الثلاثة المشترك هو السبيل الوحيد أمام العمال لإنتزاع مطالبهم وإجبار المسئولين على الاستجابة لمطالبهمالمشروعة اذا كانوا بحق يريدون إستكمال الثورة عبر تطهير الشركات من الفاسدين، وتؤكد أنها ستنظم كافة أشكال التضامن مع العمال المحتجين.

السلطة والثروة للشعب
مكتب العمال بحركة الاشتراكيين الثوريين