بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

بيان الطلاب الاشتراكيين الثوريين

الإضراب هو الحل.. ضد بقايا نظام مُنحَل

كانت مواقفنا واضحة للجميع منذ بداية الفصل الدراسي الماضي حيث كنا ضمن القوى التي دعت للاعتصام من أجل تطهير الجامعات، وانخرط طلابنا في اعتصامات الجامعات المختلفة والتي استمر بعضها حتى بداية امتحانات نهاية العام كاعتصام القبة واعتصام طلاب كلية الإعلام بجامعة القاهرة.

والآن وبعد مرور أكثر من ثلاثة أشهر على تعليق الاعتصامات (لظروف الامتحانات) فإننا نرى بوضوح الشمس أن شيئاً لم يتغير.. نفس الوجوه والسياسات الإجرامية التي ظلت تتحكم في الجامعات طوال فترة حكم النظام البائد مازالت كما هي لم تمس، بل على العكس، فقد زاد تبجح ذيول نظام مبارك في الجامعات وصاروا يصرحون لأعضاء هيئات التدريس في جامعاتهم بأنهم “مسنودين” ويعلنون على الملأ عبر وسائل الإعلام أنهم باقون في مناصبهم، وحتى من كان قد انتهت مدتهم قانوناً تم التجديد لهم مرة أخرى، في تحدٍ صريح من مجلس الوزراء والمجلس العسكري لإراة الثوار.

ورداً على ذلك.. عقد أعضاء هيئات التدريس بـ 19 جامعة مصرية مؤتمراً حاشداً أول أمس في القاهرة، وقرروا الإضراب عن العمل، وعدم دخول المدرجات بداية من اليوم الأول في العام الدراسي الجديد، وقاموا بتنظيم مسيرة حاشدة لمجلس الوزراء، وسلموا مطالبهم ورفضوا مقابلة عصام شرف.

إن ما يجري يؤكد على أن نظام مبارك لازال يحكمنا حتى اليوم، والدليل على ذلك هو عدم رغبة القائمين على إدارة شئون البلاد في تطهير أي من مؤسسات الدولة.

ولذلك فأننا نقف اليوم لنعلن تأييدنا الكامل لنضال أساتذتنا، ومشاركتنا في الإضراب من أول أيام الدراسة وحتى تنفيذ الآتي:
• إقالة كل القيادات الجامعية التي تم تعيينها قبل الثورة
• إقرار قانون إنتخاب القيادات الجامعية كما اتفق عليه الأساتذة.

وندعو كل طلاب وعمال الجامعات المصرية للمشاركة في الإضراب حتى تتحقق مطالبنا ولتبدأ الدراسة بعدها بقيادات جامعية منتخبة في جامعات حرة.

ثورتنا مستمرة..

الطلاب الاشتراكيون الثوريون
13/9/2011