بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

بيان الاشتراكيين الثوريين

الحرية للمعتقلين

الاشتراكيون الثوريون

يدين الاشتراكيون الثوريون حملات القبض العشوائي التي تشنها قوات الأمن المركزي على السكان والمارة بمحيط قصر النيل والتي أسفرت عن اعتقال العديد ومنهم أحد أعضاء حركة الاشتراكيين الثوريين، الرفيق علي عبد الوارث، يوم 4 مارس، حيث تم اختطافه هو ومجموعة من المواطنين عشوائيا من محيط قصر النيل، وقامت الداخلية بضربهم ضرباً مبرحاً، وسرقة متعلقاتهم، وترحيلهم إلى قسم قصر النيل، ومن بينهم شاب معاق ذهنياً والعديد من القصر، وبالطبع قاموا بتجديد حبسهم 4 أيام بمجرد أن رأى وكلاء النيابة آثار الضرب المبرح عليهم لحين عرضهم على الطب الشرعي، والذي لم يتم إلا بعد القبض عليهم بأسبوع لتختفي آثار الضرب والعنف الغير مبرر والمريض. وبعد مرور الأربعة أيام تجديد، قام وكلاء النيابة باصدار حكم بإخلاء سبيله بكفالة 5 آلاف جنيه يوم الخميس الماضي على ذمة قضية حددت جلستها يوم 19 مارس، في نفس الوقت الذي خرج فيه صفوت الشريف بضمان محل إقامته!

والرفيق علي عبد الوارث، البالغ من العمر 24 عاما ويعمل موظفا بشركة انتاج سينمائي، كان قد قدم من المحلة إلى القاهرة مع اشتعال ثورة 25 يناير، وأحد ضحايا التعذيب على يد الجيش في المتحف المصري في 9 مارس 2011.

نطالب بالإفراج الفوري عن المعتقلين ومحاسبة المسئولين عن تعذيبهم. ونقول للسلطة مجدداً أن القمع والخطف والاعتقال والتعذيب لم يعد يرهب الثوار؛ فتغيير رأس النظام مع استمرار نفس السياسات الإجرامية يعني استمرار النظام على طريق القمع والتلفيق والإرهاب، كما يعني استمرارنا على طريق النضال مع الجماهير من أجل إسقاطه.

وندعوكم للتضامن مع الثوار المعتقلين، وللمشاركة معنا في الوقفة التضامنية يوم الثلاثاء 19 مارس الساعة 9:30 صباحاً، أمام محكمة عابدين، بالتزامن مع مثول الرفيق علي عبد الوارث أمام المحكمة للحكم في القضية.

النصر للثورة.. الحرية للمعتقلين

حركة الاشتراكيين الثوريين
15 مارس 2013