بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

بيان الاشتراكيين الثوريين

الحرية لمعتقلي السفارة السورية

تدين الحركة الهجوم غير المبرر الذي شنته قوات الأمن على المحتجين أمام السفارة السورية بالقاهرة مساء الثلاثاء الماضي مما أدى إلى إصابة العديد من النشطاء واعتقال بعضهم، واتهامهم بكل التهم التي دأب مبارك والعسكر على توجيهها للمحتجين على سياساتهم. كما تدين قرار النيابة بحبس الشباب 4 أيام على ذمة تحقيق يعلم الجميع أنه يتم بناءً على اتهامات معلبة وجاهزة؛ فالقانون بالنسبة لحكامنا -الجدد/القدامى- ليس إلا وسيلة لقمع حريتنا وإرهابنا، وقد تم تفصيله ليضمن تنفيذ هذه المهمة بدون أي اعتبار لتحقيق العدالة أو إحقاق الحقوق.

إن المفارقة واضحة وضوح الشمس: فكيف يصدق عاقل ادعاءات مرسي التي أطلقها على مدار الأسابيع الماضية حول دعم ثورة الشعب السوري في كل المناسبات المتاحة، في الوقت الذي تقوم به قوات أمنه باعتقال النشطاء الذين كان هدفهم الأساسي هو توجيه رسالة واضحة برفض استمرار وجود سفارة نظام بشار في القاهرة، وتقوم النيابة العامة بحبسهم بنفس التهم التي حبس بها رفاقهم أيام مبارك والمجلس العسكري؛ فالتظاهر لازال في عرف حكامنا وقوانينهم ماهو إلا تعطيل للمرور، والاعتصام قطع للطريق، والاحتجاج إثارة للفوضى، والدفاع عن النفس في مواجهة الضرب والاختطاف مقاومة للسلطات!!

والاشتراكيون الثوريون إذ يعلنون تضامنهم الكامل مع المعتقلين – وبينهم أحد رفاقنا – فإنهم يطالبون بالآتي:
– الإفراج الفوري عن المعتقلين ومحاسبة المسئولين في وزارة الداخلية عن تأمين مبنى السفارة السورية وإقالة مدير أمن القاهرة.
– إغلاق سفارة بشَّار في القاهرة وطرد سفيره منها، والإعلان عن قطع كافة العلاقات مع نظامه.
– التوقف عن استخدام ترسانة مبارك القانونية في مواجهة احتجاجات الثوار والعمل بدلاً من ذلك على تلبية مطالبهم.

نحن ندعوكم للتضامن مع الثوار المعتقلين ومع مطالبهم، وللمشاركة معنا غداً في الوقفة التي يدعو لها عدد من المجموعات الثورية وستكون بالتزامن مع مثول الثوار امام المحكمة للنظر في تجديد حبسهم.

موعدنا غدا السبت 8 سبتمبر، الساعة 11 صباحاً، أمام محكمة عابدين.
عُمر السجن ما غيَّر فكرة .. عُمر القهر ما أخَّر بكره
النصر للثورة .. الحرية للمعتقلين

الاشتراكيون الثوريون
7 سبتمبر 2012