بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

بيان الاشتراكيين الثوريين

معاً نتصدى للبطش بالثوار.. معاً للإفراج عن القيادات العمالية

الاشتراكيون الثوريون

واصل نظام محمد مرسي هجومه على الثوار، في محاولة يائسة للسيطرة على قوى الثورة السياسية والاجتماعية، واهما أنه باحالة النشطاء السياسيين إلى محاكم الجنايات، والإعلاميين إلى نيابة أمن الدولة العليا، وحبس القيادات العمالية في الإسكندرية والسويس، ستستتب له الأمور في الحكم، وسينجح في إعادة نظام الاستبداد والاستغلال والفساد.

لكن قرارات نائب مرسي الملاكي لن تفعل سوى أن تزيد الأمور اشتعالا، بعد أن تتضح تفاهة الاتهامات وتهافتها، وعبر غضها الطرف عن عمليات القتل المنظمة التي مارستها داخلية مرسي وتنظيمه تجاه الثوار، بل وقيامه في ذات الوقت بالإفراج عن رموز الفساد في عهد مبارك كالمدعو سامح فهمي.

فالإنجاز الأبرز للثورة المصرية هي أنها كسرت حاجز الخوف عند الشعب المصري، وهاهم عشرات الآلاف من العاملين بأجر في كافة محافظات مصر يضربون يوميا رغم الاقتحام الهجمي لشركة أسمنت الإسكندرية، واستمرار حبس 18 من قيادات الشركة، فضلا عن استمرار حبس 16 من العاطلين بالسويس الذين أحيلوا إلى النيابة العسكرية. وها هي القوى الثورية تحتشد اليوم ردا على إحالة الثوار إلى النيابات المختلفة.

وما لا يدركه مرسي ولا كلابه، في النيابة أو الداخلية، وكذلك أتباعه في الجماعة، أن الجماهير العريضة الغاضبة من سياساته الفاشلة تدفعها ظروفها الاقتصادية المتدهورة من جراء ارتفاع الأسعار، وكذلك غياب الأمن، وأزمات السولار، إلى مواصلة الثورة من أجل إعادة توزيع الثروة في المجتمع. كما أن الشباب الثائر الذي قدم آلاف الشهداء والمصابين لن ترهبه السجون وحكاوى النائب العام الملاكي.

إن ما يفعله الإخوان المسلمون يذكرنا ببلطجية مبارك، ممن تحرشوا بالمعارضة ونكلوا بالمعارضين وحبسوهم، واضطهدوا القيادات العمالية وشردوها، ولكن هيهات فالزمن يعيد نفسه، فالجماهير التي أسقطت مبارك واستبداده لقادره على اسقاط مرسي وعصابته.

يرفض الاشتراكيون الثوريون رفضا تاماً أي محاكمات صورية هزلية يدبرها النظام للثوار، وسيتصدون لهذه الحملة، مع القوى الثورية والجماهير الشعبية بكل الطرق، ويدعون كافة القوى السياسية والعمالية والنقابية للتضامن مع العمال المحبوسين في الاسكندرية والسويس، ومع المناضلين من الحركات الثورية المطلوبين للضبط والمهددين بالحبس والمحالين للنيابات.

حركة الاشتراكيين الثوريين
29 مارس 2013