بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

بيان الطلاب الاشتراكيين الثوريين

نريد لائحة طلابية تليق بثورتنا وتستمد شرعيتها من الطلاب لا من العسكر

يبدو أن طلاب الاتحادات الطلابية القائمة ظنوا أننا نسينا كيف تم انتخابهم في ظروف استثنائية، وبمشاركة شديدة الضعف من الطلاب في عملية التصويت، وتحت إشراف ورقابة نفس القيادات المجرمة التي فرضها نظام مبارك على جامعاتنا وحرمتنا العلم والحرية، والتي نناضل جنباً إلى جنب مع أساتذتنا وعمال وموظفي جامعاتنا من أجل إقالتها ومحاسبتها.

الاتحادات القائمة نحن نعلم جيداً أنها تتكون في معظمها من الأعضاء القدامى الذين أعادوا ترشيح أنفسهم بعد قرار حل الاتحادات أوائل الفصل الدراسي الماضي، وهم الذين اعتاد أمن الدولة (الأمن الوطني حالياً) على اختيارهم بعناية ممن يضمن ولاءهم من الطلاب.

تلك الاتحادات المريضة التي لم يعد أمامها إلا أياماً قليلة قبل أن تسقط بانتخابات طلابية جديدة، لا يجب أصلاً أن تكون طرفاً في الحوار حول لائحة طلابية تليق بجامعات مصر الثورة، فما بالكم إذا كانت تصيغ بمفردها مقترحاً تحاول فيه أن تعيد إنتاج لوائح النظام البائد مرة أخرى، وتنوي عرضه على اللواء ممدوح شاهين (المستشار القانوني للمجلس العسكري) في مؤتمر -يتم التحضير له بسرية شديدة- بهدف إقراره كلائحة تنظم العمل الطلابي في الجامعات.

وانطلاقاً من إيماننا العميق بحقنا في لائحة طلابية تليق بثورتنا نعلن الآتي:
• نؤكد على أن الطريق إلى صياغة لائحة طلابية جديدة يمر عبر حوار واسع وشفاف بين المجموعات والحركات والأسر والجماعات الطلابية بالجامعات المختلفة، في ظل قيادات جامعية واتحادات طلابية جديدة وشريفة ومنتخبة.
• نرفض المقترح الذي صاغته الاتحادات الطلابية القائمة جملة وتفصيلاً، ونعلن أن تلك الاتحادات لا تمثلنا و أن اتفاقاتها مع أي طرف غير ملزمة لنا، وأننا سنناضل ضدها.
• نرفض بشكل قاطع تدخل المجلس العسكري أو أي سلطة أخرى في اختيار أي لائحة طلابية لأن هذا يتناقض مع أبسط قواعد استقلال الجامعات.
• ندعو زملاءنا المحترمين من الطلاب الذين شاركوا في الانتخابات الأخيرة ونجحوا لأول مرة في انتزاع بعض المقاعد إلى الانسحاب من تلك الاتحادات، حتى نضيع على نظام مبارك فرصة إعادة إنتاج نفسه مرة أخرى في جامعاتنا.

الطلاب الاشتراكيون الثوريون
4 أكتوبر 2011