بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

بيان الاشتراكيين الثوريين

الثورة المضادة تكشف عن وجهها القبيح

الاشتراكيون الثوريون

بدأ تحالف المستفيدين من فساد نظام مبارك في إستعادة توازنهم وشن هجوم مضاد على الثورة محاولين إيقاف قطارها عند مرحلة تنحي مبارك و التضحية ببعض كباش الفداء من عناصر الحزب الوطني وحكومة نظيف في محاولة منظمة لخداعنا، مع الإستمرار في السيطرة على الحياة السياسية في مصر فطنطاوي على رأس الجيش، وشفيق على رأس الحكومة، والمحافظون الذين عينهم مبارك لايزالون في مناصبهم، و المجالس المحلية مزورة وباطلة ولم تمس، ورموز الإجرام والفساد بالحزب الوطني كالشريف وسرور وعزمي ومجاور وغيرهم مازالوا أحرارا، وجهاز الشرطة لم يبدأ في تطهير نفسة من مرتكبي جرائم القتل والتعذيب ورؤساء تحرير الصحف الحكومية والتلفزيون والراديو و رؤساء مجالس الإدارات ورؤساء الجامعات هم رجال النظام البائد.

وبعد أكثر من ثلاثة أسابيع من سيطرة الجيش على الأمور وبعد أكثر من عشرة أيام علي سقوط مبارك، يواصل النظام اعتقاله للمئات من ثوار يناير، وترفع الثورة المضادة حوافز رجال الشرطة 100% وهم المرعوبين من العودة للعمل – بعد خياناتهم العظمى وقتلهم للأهالي ثم هروبهم المنظم متسببين في حالة الفراغ الأمني المتعمد – في حين تتهم العمال والموظفين البسطاء اللذين يناضلون متحدين تهديدات الحاكم العسكري مطالبين بأبسط حقوقهم في تثبيت العمالة المؤقتة أو تغيير إدارة فاسدة أو حد أدنى للأجور بأنهم مخربون يعطلون سير الحياة.

وفي محاولة لإمتصاص غضب الجماهير يتم تغيير بعض الوجوه في الحكومة في عملية تجميل للنظام بوجوه بعضها لوزراء سابقين في حكومات مبارك أو لعناصر من أحزاب المعارضه المواليه للنظام وكأن مصر نضبت من الكفاءات الثورية.

لقد تظاهر الملايين في الشوارع واعتصموا في الميادين وسقط منهم الآلاف بين شهيد وجريح دفاعاً عن ثورتهم التي رفعت شعار إسقاط النظام و ليس تجميله أو إصلاحه، هذا الفساد السرطاني المنتشر في جسد الوطن لا شفاء منه إلا بإستئصاله وإستئصال كل أصحاب المصلحة في إستمراره، فنظام مبارك الفاسد وضع على رأس كل موقع “مبارك صغير” أقل حجما و لكن ربما أكثر فسادا.

سنقف جميعا في وجه محاولات الالتفاف على الثورة أو تفريغها من مضمونها، وسنعمل على تكوين اللجان الشعبية للدفاع عنها في كل مكان في مصر.. في الأحياء و النقابات والشركات والجامعات.. وسنستمر في التظاهر و الإعتصام والإضراب وسنشارك في مظاهره الجمعة القادمة للتأكيد على أن الثورة مستمرة حتى إسقاط النظام.

الاشتراكيون الثوريون