بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

بيان الطلاب الاشتراكيين الثوريين

طلاب الإخوان المسلمين وطلاب الحزب الوطني وجهان لعملة واحدة

في ظل انشغال القوى السياسية وجموع الشعب المصري في دوامة الانتخابات الرئاسية ومتابعة أخبار التحضير لها، يحاول وزير التعليم العالي وطلاب الإخوان المسلمين إجهاض الحركة الطلابية في الجامعات واغتيال طموح طلاب مصر في جامعه حرة مستقلة.لقد ناضل طلاب مصر الأحرار لأعوام طويلة بهدف تحرير الجامعات المصرية، فقاموا بتنظيم المظاهرات والاعتصامات والإضرابات من أجل لائحة تضمن جامعة حرة يضعها الطلاب أنفسهم، كما ناضلوا من أجل حقهم في المشاركة في لجنة وضع الدستور، وهو ما انتزعوا به وعداً من البرلمان بعد مسيرة يوم الطالب العالمي الناجحة.

كان وزير التعليم العالي قد اتخذ قراراً فوقياً ديكتاتورياً في وقت سابق، بإصدار لائحة طلابية جديدة (بأوامر العسكر) هي نسخة منمقة من لائحة 79، وبالطبع صيغت وأقرت دون الرجوع للطلاب أصحاب القرار والمصلحة؛ ولهذا رفضناها نحن وطلاب مصر الأحرار، ورفضنا الانتخابات الطلابية في ظلها أو في ظل لائحة 79، وطالبنا بلائحة طلابية جديدة يشارك في وضعها ويقرها الطلاب أنفسهم، وكان هذا موقف طلاب الإخوان وقتها، إلا إنهم -استكمالا لمسلسل الانتهازية والالتفاف الذي تمارسه الجماعة منذ شهور- خالفوا إجماع الطلاب وتظاهروا وحدهم أمام البرلمان (يوم الأربعاء الماضي 14 مارس) مطالبين بتعجيل إجراء الانتخابات على لائحة 79 “لائحة أمن الدولة” والتي استخدمت دوماً لتضمن استحواذ طرف واحد على الاتحاد، .. كان ذلك يصب فيما مضى في مصلحة طلاب الحزب الوطني والأمن والآن يصب مباشرة في مصلحة طلاب الإخوان المسلمين، المتحالفين مع سلطة العسكر وحكومة الجنزوري، حيث تضمن لهم السيطرة على الاتحادات الطلابية أن يكون ممثلي الطلاب في الجمعية التأسيسية لوضع الدستور من طلاب الإخوان دون غيرهم.

واستكمالاً لفصول المسرحية، أتت الاستجابة الفورية فى نفس اليوم بقرار من الوزير بإجراء الانتخابات بالإضافة إلى الدعوة لعقد اجتماع طارئ للمجلس الأعلى للجامعات (الخميس 15مارس) من أجل إعادة تفعيل لائحة 79. لذلك قرر مجموعة من الطلاب الاعتصام أمام مقر الاجتماع في جامعة القاهرة احتجاجاً على المؤامرة، إلا أن الإدارة خدعت الطلاب بإعلان تأجيل الاجتماع للأسبوع المقبل -وهو ما علق الطلاب اعتصامهم على أساسه- ثم عقده في مكان آخر، وإصدار قرار نهائي بإجراء الانتخابات على اللائحة القديمة وفتح باب الترشح يوم الأحد (18 مارس) وقيامهم بتعليق القرار في كليات جامعة القاهرة بدءاً من الخامسة من مساء الخميس، بعد أن غادر معظم الطلاب الجامعة مما يعني أنهم سيفاجأون بالقرار يوم الأحد المقبل دون حتى أن تتاح لهم فرصة الترشح.

وفي ظل هذا العبث والإلتفاف على حقوق الطلاب نعلن نحن الطلاب الاشتراكيون الثوريون رفضنا لهذه المسرحية الهزلية رديئة الإخراج ونعلن رفضنا لهذه الانتخابات العبثية ورفضنا للائحة أمن الدولة القديمة. كما ندعو جميع القوى السياسية الثورية بالجامعات وجموع الطلاب الأحرار لمقاطعة هذه المسرحية الهزلية، ورفض اللائحة القديمة، وفضح المؤامرة -التي خططت لها قيادات الثورة المضادة وينفذها طلاب الإخوان- على الحركة الطلابية، والنضال معاً من أجل لائحة يضعها الطلاب أنفسهم من أجل جامعة حرة مستقلة.

لا شرعية ولا معنى لاتحاد طلابي تحكمه لوائح العسكر وأمن الدولة..

الطلاب الاشتراكيون الثوريون
16 مارس 2012