بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

بيان الاشتراكيين الثوريين

يا داخلية الإخوان: لن تفلتوا بجرائمكم

الاشتراكيون الثوريون

وكأن ثورة لم تقم و كأن شعبا لم يتحرر، فنفس قيادات الداخلية التي اعتقلت المناضلين قبل الثورة هي نفسها التي اعتقلت ليلة امس ابناء الثورة و مناضليها أمام قسم الرمل بالإسكندرية، بعدما اعتدت بالضرب على مجموعة من المحامين و الثوار، إستمرارا من بلطجية الداخلية في إثبات الولاء لسادتهم الجدد في نظام الإخوان وإستجابة لتوصيات مرسي بضرب الثوار وقطع الأصابع وإسكات كل صوت معارض أو محتج.

جاءت هجمة مساء الأمس على الثوار أثناء وقفة نظمها العديد من القوى الثورية بالإسكندرية تضامنا مع المحامين المعتصمين بقسم الرمل والمطالبين بالإفراج عن بعض الشباب الذين تم إختطافهم من قبل بلطجية الإخوان وسلموهم للشرطة بعد أن قاموا بتعذيبهم.

وفي مواجهة الهتافات المطالبة بالحرية للمعتقلين تصدر أوامر مدير الأمن ورئيس المباحث لبلطجيتهم بالهجوم على الثوار وإعتقالهم في صورة تعيد للأذهان المواجهات مع بلطجية حبيب العادلي فنشهد سحل للثوار وتمزيق للملابس وضرب وتنكيل، وكالعادة تلفيق لإتهامات بتحطيم القسم والهجوم عليه، ليتم ترحيل المعتقلين إلى برج العرب ويتم تهديدهم بالسلاح الألي وتعذيبهم وضربهم أثناء ترحيلهم.

وقد شمل الإعتقال أعضاء من حركة الاشتراكيين الثوريين: الرفاق ماهينور المصري، ويوسف شعبان، وإيهاب لبيب، مع العديد من المحامين والشباب الثوري بالإسكندرية.

وفي مشهد لا يقل إنحطاطا يتدخل النائب العام الخصوصي للجماعة ليصدر تعليماته بإجراء تحقيقات النيابة مع المعتقلين ببرج العرب مؤكدا كالعادة تواطؤه مع من أجلسوه على الكرسي وخوفا من إحضار المعتقلين للإسكندرية للتحقيق معهم، فهم يخافون الثوار حتى وهم معتقلون فصوت الحق أعلى من أسوارهم.

عمر السجن ماموت فكرة وعمر السجن ما أخر بكرة…. وبكرة قادم لامحالة ليطيح بالمستبدين الجدد وبلطجيتهم الذين لم يتعلموا درس الأمس القريب، فتصالحوا مع الفاسدين من رجال مبارك وإستعانوا بنفس البلطجية من داخليته وحاربوا الشعب في رزقه ولقمة عيشة.

والاشتراكيون الثوريون يؤكدون أن معتقلات مرسي لن ترهبهم كما لم ترهبهم معتقلات مبارك وكلنا نحمل أرواحنا على أيدينا دفاعا عن الحرية لكل الشعب وأولهم المعتقلين والعدالة الإجتماعية لكل الفقراء والمحرومين وأولهم الطبقة العاملة، مثلما تعرض عمال شركة الأسمنت بالأسكندرية لهجوم بالكلاب البوليسية منذ أسابيع قليلة.

وكما كان مصير مبارك وحزبه ووزير داخليته سيكون مصير مرسي وجماعته ووزير داخليته.

ونحن إذ نؤكد إستمرارنا على الطريق، و ندعو إلى الحشد لمؤتمر شعبي بالمنشية يوم الإثنين الساعة الخامسة ظهرا، وندعو كل القوى الثورية والنقابات وعلى رأسها نقابتي المحامين والصحفيين لإعلان تضامنهم مع سجناء الرأي في وجه محاولات تلفيق الإتهامات الكاذبة والمطالبة بالإفراج الفوري عنهم

كل الحرية لأسرى نظام الإخوان… كل السلطة والثروة للشعب

الاشتراكيون الثوريون
30 مارس 2013