بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

بيان الاشتراكيين الثوريين

أيها الفلول: لن تمروا إلا على جثثنا

الاشتراكيون الثوريون

تؤكد حركة الاشتراكيين الثوريين قبل أيام من الانتخابات الرئاسية الأولي بعد ثورة يناير الشعبية، وفي ضوء سعي قوى الثورة المضادة المحموم للوصول إلى سدة الحكم عبر صناديق الانتخابات، على أهمية المشاركة الفعالة في منع وصول الفلول إلى كرسي الرئاسة حيث يعنى نجاحهم هزيمة كبري لها، وسيزيد من صعوبة النضال أمام الطبقات الشعبية خاصة أن دعاية الفلول الانتخابية ترتكز أساسا على جلب الاستقرار، بما يعنى من وجهة نظرهم، بالطبع، السعي إلى إعادة نظام مبارك عبر إصدار قوانين مقيدة للحريات ومعادية لمصالح الطبقات الشعبية مما يخلق وضعا معاديا لاستمرار الثورة.

وتشدد الحركة على أنها ستناضل أيضا من أجل توسيع مساحة القوى الثورية، عبر تنظيم الجماهير وعمل أوسع دعاية لبرنامج الحركة لاستكمال الثورة، الذي يتضمن بوضوح المطالب السياسية والاقتصادية والاجتماعية التي يجب أن نناضل مع الجماهير من اجل انتزاعها من أي رئيس مقبل.

وتؤكد الحركة على عدم دعمها لأي من المرشحين المحسوبين على الثورة لفشلهم في التوحد حول مرشح واحد يتبنى برنامج الثورة بوضوح .

وأخيراً.. إلى كل مناضل في الحركة.. وإلى كل ثوري يناضل من اجل استكمال ثورته لأن نصف ثورة هي مقبرة للثوار.. نستحلفكم أن تبذلوا كل ما في وسعكم وسط الجماهير في المصانع والمزارع والجامعات والأحياء الشعبية لكي تمنعوا مرور الفلول..

نناشدكم أن تثبتوا يوم الاقتراع لمنع التزوير، فلقد أدت موازين القوى الراهنة أن تجري الانتخابات في ظل حكم العسكر الذي مرر مواداً تحصن التزوير، فضلا عن غياب صلاحيات واضحة للرئيس المقبل.

فلنقاتل ضد وصول الفلول.. يسقط حكم العسكر
وإنها لثورة حتى النصر
الاشتراكيون الثوريون